أربعة شهداء و8 جرحى في غارة إسرائيلية على خربة سلم

أربعة شهداء و8 جرحى في غارة إسرائيلية على خربة سلم
Spread the love

(شينخوا) استشهد أربعة مدنيين وجرح ثمانية آخرون في غارة جوية إسرائيلية استهدفت أمس السبت منزلا في بلدة خربة سلم الحدودية جنوب لبنان، وفق مصادر عسكرية وطبية لبنانية.

وقالت المصادر العسكرية لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ غارة جوية على أحد المنازل وسط بلدة خربة سلم في القطاع الأوسط من جنوب لبنان مطلقا أربعة صواريخ جو أرض، مما أدى إلى تدميره ومقتل أربعة أشخاص وجرح ثمانية آخرين في حصيلة أولية.

وأضافت المصادر أن “القتلى الأربعة من عائلة واحدة، ومن بين الجرحى الثمانية أطفال وعجزة وتم نقلهم إلى مستشفى تبنين الحكومي” في القطاع الأوسط من جنوب لبنان.

وتابعت أن “عناصر من الدفاع المدني وجمعية الرسالة الإسلامية توجهوا إلى المنزل المستهدف مزودين بعدة جرافات ورافعات وسيارات إسعاف وعملوا على إزالة جانب من الأنقاض ونقل المصابين إلى أحد المستشفيات في المنطقة الحدودية بجنوب لبنان”.

ووفقا للمصادر، فقد وقعت الإصابات في المبنى المستهدف وفي المنازل المحيطة به.

وأكد مصدر طبي مسؤول في جنوب لبنان لـ ((شينخوا)) نقل 12 شخصا بين قتيل وجريح إلى مستشفى تبنين الحكومي، مشيرا الى أن “فرق الدفاع المدني لا تزال تبحث عن مفقودين بين أنقاض المبنى”.

ونفذت المسيرات والطيران الحربي الإسرائيلي اليوم 15 غارة جوية على تسع بلدات في المنطقة الحدودية بجنوب لبنان بينما أطلقت المدفعية الإسرائيلية 55 قذيفة على 14 بلدة في القطاعات الشرقي والأوسط والغربي من جنوب لبنان، وفق المصادر العسكرية.

وأوضحت المصادر أن الغارات الجوية أدت إلى تدمير ثمانية منازل بشكل كامل وأضرار بـ 28 منزلا.

وفي تطور آخر، أعلنت قوات الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل) تعرض دورية “منسقة” مع الجيش اللبناني لإطلاق نار من جنوب الخط الأزرق، دون أن يصاب أحد بأذى.

وقال الناطق الرسمي باسم اليونيفيل أندريا تيننتي في بيان أرسلت نسخة منه إلى ((شينخوا)) إن “دورية منسقة مع الجيش اللبناني تعرضت صباح اليوم لإطلاق نار من أسلحة رشاشة خفيفة من جنوب الخط الأزرق في محيط عيتا الشعب” في القطاع الأوسط من المنطقة الحدودية بجنوب لبنان.

وأضاف تيننتي “أصيبت آلية للجيش اللبناني كانت ضمن الدورية، ولحسن الحظ لم يصب أحد بأذى”.

والخط الأزرق هو الخط الذي رسمته الأمم المتحدة على الحدود اللبنانية الإسرائيلية في العام 2000 بوصفه خط الانسحاب الإسرائيلي من معظم الأراضي اللبنانية المحتلة ويتحفظ لبنان على 13 من نقاطه.

بدورها، قالت مصادر أمنية لبنانية لـ ((شينخوا)) إنه “أثناء قيام قوة مشتركة من الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل بدورية روتينية بين مناطق الحدب والراهب غربي بلدة عيتا الشعب، أطلقت باتجاهها ومن مستعمرة شتولا، رشقات من أسلحة رشاشة، مما أدى إلى إصابتها بأضرار دون أن تسجل إصابات في طاقمها”.

وأشارت المصادر إلى أن “قيادة اليونيفيل بالتنسيق مع قيادة الجيش اللبناني بدأت تحقيقا بالحادثة لكشف ملابساتها.

وأعلن حزب الله أن جناحه العسكري (المقاومة الإسلامية) نفذ عدة هجمات على مواقع إسرائيلية، ومنها “مواقع المالكية وجبل نذر وزبدين والرمتا وهونين والبغدادي”.

وتشهد الحدود بين لبنان والكيان المحتل إطلاق نار وقصفا متبادلا بين حزب الله وفصائل مسلحة من جهة وجيش الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى منذ اندلاع الحرب بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل في قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

وأفضت المواجهات على الجانب اللبناني منذ الثامن من أكتوبر الماضي وحتى اليوم إلى استشهاد 349 شخصا، هم 231 من عناصر حزب الله و12 من حركة أمل و25 من حركتي حماس والجهاد الإسلامي في لبنان و70 مدنيا، بينهم ثلاثة صحفيين، و8 من الدفاع المدني وجندي من الجيش اللبناني وعنصر من قوى الأمن الداخلي وآخر من الحزب السوري القومي الاجتماعي، وفق بيانات حزبية وتقارير أمنية وطبية.

المصدر: شينخوا