شي: العلاقات الصينية-الروسية تحتضن فرصا تنموية جديدة

شي: العلاقات الصينية-الروسية تحتضن فرصا تنموية جديدة

شؤون آسيوية

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم (الخميس) إن الصين وروسيا صمدتا معا في العديد من الاختبارات في الماضي، وتحتضن علاقاتهما فرصا تنموية جديدة في المستقبل.

صرح شي بذلك خلال محادثة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين قبل العام الصيني الجديد. وأثناء المحادثة الهاتفية، تبادل الرئيسان أيضا التهاني بمناسبة العام الصيني الجديد.

وفي معرض إشارته إلى اقتراب عيد الربيع الصيني والأجواء الاحتفالية القوية، قال شي إن الشعب الصيني يملؤه الأمل والثقة تجاه عام التنين المقبل.

وأعرب بوتين عن أطيب تمنياته للشعب الصيني الصديق، قائلا إن التنين يرمز إلى الحكمة والقوة في الثقافة الصينية.

وتمنى بوتين السعادة للشعب الصيني في عام التنين، وأعرب عن أمله في أن يحقق الشعب الصيني جميع أمنياته.

وخلال المحادثة الهاتفية، قال شي إنه أصبح تقليدا جيدا بالنسبة له وللرئيس بوتين أن يتبادلا التهاني عند نهاية عام وبداية عام جديد، وأن يستعرضا إنجازات تنمية العلاقات الثنائية خلال العام الذي مضى ويتطلعا معا إلى المستقبل.

وفي معرض إشارته إلى أنه وبوتين التقيا مرتين وتوصلا إلى العديد من التوافقات المهمة في العام الماضي، قال شي إنه في ظل اتباع التوجيه المشترك من زعيمي البلدين، انخرطت الحكومتان والمجلسان التشريعيان والأحزاب السياسية في البلدين في تبادلات نشطة، وأظهر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات مرونة وحيوية.

وقال شي إن حجم التجارة المتبادلة السنوية حقق الهدف قبل الموعد المحدد، وبالتزامن مع ذلك نُفذت التبادلات الثقافية والمحلية بين البلدين بكل قوة، واختُتم عاما التبادلات الرياضية بين الصين وروسيا بنجاح.

وفي معرض إشارته إلى أن العام الجاري يوافق الذكرى السنوية الـ75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وروسيا، أعرب شي عن استعداد الصين لمواصلة التمسك بروح المساعدة المتبادلة والصداقة الدائمة مع روسيا لكتابة فصل جديد في العلاقات الصينية-الروسية بشكل مشترك.

وشدد شي على أنه يتعين على الجانبين تعزيز التنسيق الاستراتيجي، وحماية السيادة الوطنية والأمن والمصالح التنموية لبلديهما، ومعارضة التدخل الخارجي في شؤونهما الداخلية بكل حزم.

وأوضح أنه يتعين الجانبين خلق زخم جديد للتعاون الثنائي، والحفاظ على استقرار سلاسل الصناعة والإمداد، والاستضافة المشتركة للأعوام الثقافية الصينية-الروسية، وإجراء تبادلات ثقافية ودية وحميمة تربط بين قلوب الشعبين، والعمل باستمرار على توثيق الروابط بين شعبي البلدين.

وحث شي الجانبين على دعم كازاخستان في عقد قمة ناجحة لمنظمة شانغهاي للتعاون العام الجاري، وتعزيز الوحدة والثقة المتبادلة، وحماية الأمن والاستقرار على الصعيد الإقليمي، فضلا عن حماية المصالح المشتركة لدول المنطقة، مضيفا أن الصين تدعم أيضا روسيا بنشاط باعتبارها الرئيسة الدورية لمجموعة بريكس في العام الجاري.

وأعرب شي عن استعداد الصين لتعزيز التنسيق الدولي متعدد الأطراف مع روسيا، وممارسة التعددية الحقيقية، والدعوة إلى عالم متعدد الأقطاب يتسم بالمساواة والتنظيم وإلى عولمة اقتصادية تعود بالنفع على الجميع، وجعل نظام الحوكمة العالمية أكثر عدلا ومعقولية، من أجل تقديم إسهامات إيجابية في بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

ومن جانبه، قال بوتين إن العام الجاري يوافق الذكرى السنوية الـ75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا والصين، موضحا أنه بفضل الجهود المشتركة للجانبين، وصلت العلاقات الثنائية إلى مستوى مرتفع غير مسبوق.

وأضاف بوتين أنه خلال العام الماضي، حقق التعاون بين روسيا والصين في مختلف المجالات نتائج مثمرة، معربا عن استعداده لمواصلة الحفاظ على تفاعل وثيق مع الرئيس شي، حتى يتمكن الزعيمان من توجيه البلدين لتحقيق تقدم جديد في التعاون في جميع المجالات.

وأعرب عن أمله في أن ينجح الجانبان خلال العام الجاري في استضافة عام الثقافة الصيني في روسيا وعام الثقافة الروسية في الصين وسلسلة من التبادلات الثقافية والشعبية، ما يزيد تعزيز أساس الصداقة بين الشعبين.

وشكر بوتين الصين على دعمها لعمل روسيا في الرئاسة المتناوبة لبريكس في العام الجاري، قائلا إن روسيا مستعدة لتعزيز التواصل والتنسيق مع الجانب الصيني في الأطر متعددة الأطراف الإقليمية والدولية، مثل منظمة شانغهاي للتعاون، بهدف دعم بعضهما البعض والتمسك بالتعددية وحماية الحقوق المشروعة لكل منهما.

وأشار بوتين إلى أن روسيا تلتزم بشدة بمبدأ صين واحدة، وتعارض أي أعمال خطيرة تستفز الصين فيما يتعلق بقضية تايوان، وتؤمن بأن أي مؤامرة تهدف لإعاقة عملية إعادة التوحيد السلمي للصين لن تنجح.

وتبادل الرئيسان وجهات النظر المتعمقة بشأن القضايا الدولية والإقليمية الساخنة الراهنة. واتفقا على الحفاظ على اتصال وثيق في العام الجديد وإجراء تبادلات متعمقة بشأن العلاقات الصينية-الروسية والقضايا الاستراتيجية محل الاهتمام المشترك.