خطوات “حاسمة” قد تتخذها اليابان بسوق الصرف.. في هذه الحالة

خطوات “حاسمة” قد تتخذها اليابان بسوق الصرف.. في هذه الحالة

شؤون آسيوية – قال وزير المالية الياباني، شونيتشي سوزوكي، الاثنين، إن طوكيو مستعدة لاتخاذ خطوات “حاسمة” في سوق الصرف الأجنبي إذا استمرت التحركات المفرطة للين الياباني، وذلك في تحذير جديد ضد المستثمرين الذين يبيعون العملة اليابانية.

وقال سوزوكي في مؤتمر صحفي، عقب اجتماع مجلس الوزراء، إنه من المهم أن تتحرك العملات بثبات، لأن التحركات الحادة أحادية الجانب “غير مرغوب فيها”، حسب تعبيره، في إشارة إلى الانخفاضات الحادة للين في الآونة الأخيرة.

وأضاف أن الحكومة اليابانية قد تدخلت قبل أيام، وذكرت آنذاك أنها ستقوم باتخاذ خطوات حاسمة حسب الحاجة.

وكان الدولار قد بلغ أعلى مستوياته أمام الين الياباني في 24 عامًا، متجاوزًا مستوى 145 ينًا للدولار في نهاية شهر سبتمبر.
وبعد التراجعات الحادة، أكد نائب وزير المالية الياباني ماساتو كاندا، نهاية الشهر الماضي، أن الحكومة اليابانية قد تدخلت في سوق العملات بهدف رفع قيمة الين.

وقال كاندا إن الحكومة اتخذت “إجراءات جريئة” في سوق العملات، بسبب قلقها من التحركات المفرطة، حسب تعبيره، مؤكدًا أن الحكومة اليابانية ستستمر في مراقبة تحركات السوق بدقة.

ولم يذكر مساعد وزير المالية الياباني عن الآلية التي تدخلت بها الحكومة اليابانية في سوق العملات آنذاك للحد من خسائر الين.

من جانبه، قال سوزوكي إن تدخل الحكومة اليابانية يحمي الين من التحركات القائمة على المضاربة.

وبحسب رويترز، فقد أنفقت اليابان ما يصل إلى 2.8 تريليون ين، أي نحو 19.34 مليار دولار، للتدخل في سوق الصرف الأجنبي الشهر الماضي لدعم الين.

وبلغ سعر الين في آخر تداول 144.75 للدولار.
المصدر: وكالات