الصين واثقة من زيادة التجارة الخارجية في النصف الثاني من العام 2022 رغم انكماش الطلب

الصين واثقة من زيادة التجارة الخارجية في النصف الثاني من العام 2022 رغم انكماش الطلب

شؤون آسيوية

قال وانغ شو ون، نائب وزير التجارة الصيني، يوم الثلاثاء الماضي، إن الصين واثقة بأنها ستحقق نمواً إيجابياً في التجارة الخارجية خلال النصف الثاني من العام 2022، مع اتخاذ إجراءات جديدة تهدف لضمان استقرار التجارة الخارجية وسط انكماش الطلب الخارجي.

وأعرب وانغ عن الثقة في دور توسع التجارة الخارجية في دعم التعافي الاقتصادي بالبلاد.

وأظهرت بيانات سابقة أن التجارة الخارجية الصينية حافظت على زخم نموي في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، لتحقق نمواً نسبته 10.1 بالمائة على أساس سنوي، لتصل قيمتها إلى 27.3 تريليون يوان (حوالي 3.95 تريليون دولار أمريكي).

وفي شهر أغسطس وحده، ازدادت التجارة الخارجية الصينية بنسبة 8.6 بالمائة على أساس سنوي، بانخفاض 7.9 نقطة مئوية قياساً إلى يوليو الماضي. كما شهدت بعض شركات التصدير تراجعاً في عدد الطلبات مؤخراً.

وفي هذا السياق، قال وانغ: ” إن تباطؤ نمو الطلب الخارجي يمثل أكبر عامل لعدم اليقين الذي تواجهه التجارة الخارجية الصينية في الوقت الراهن.

وأرجع وانغ تراجع طلبات التصدير بشكل جزئي إلى التباطؤ الاقتصادي في بعض الاقتصادات الرئيسية، مستشهداً بالآفاق الاقتصادية البطيئة والنمو الأقل في تجارة السلع العالمية.

وأضاف وانغ أن عوامل مثل التضخم المتزايد في بعض الاقتصادات الرئيسية ومستويات التخزين المرتفعة لدى شركات الاستيراد الخارجية، قد أدت إلى تراجع الطلبات، الأمر الذي لم يؤثر فقط على الشركات الصينية، بل طال أيضاً شركات التصدير في جنوب شرقي آسيا ودول أخرى.

ولتسليط الضوء على الوضع، أصدرت وزارة التجارة الصينية يوم الثلاثاء الماضي تعميماً حول استقرار التجارة الخارجية لمساعدة الشركات في التغلب على الصعوبات التي تواجهها.

ونقل وانغ عن التعميم المذكور بأن البلاد ستعزز قدرات شركات التجارة الخارجية لإتمام العقود وتوسيع وجودها في السوق الدولي.

وأكد وانغ على أهمية دعم شركات التجارة الخارجية مع الوقاية من كوفيد-19، والطلب اللوجيستي، وإمداد الطاقة والقوة العاملة، لإتمام العقود في الوقت المناسب.

كما سيتم أيضاً بذل الجهود لضمان استخدام أموال خاصة للتعاون الاقتصادي الدولي والتجارة الخارجية بشكل كامل وبوتيرة أسرع، وتعزيز الخدمات المقدمة للشركات للمشاركة في المعارض الخارجية وإجراء المفاوضات التجارية.

وذكر وانغ أن معرض الصين الدولي للاستيراد والتصدير (معرض كانتون) القادم سيشهد توسيع نطاق الشركات المشاركة في المعرض عبر شبكة الإنترنت، فيما سيتم تمديد فترة إقامة المعرض على الإنترنت.

وبهدف تحفيز الحيوية الإبداعية، ستقوم الصين بتجريب تجارة مشتريات السوق في قائمة جديدة للأسواق المدرجة، وتطوير مجموعة جديدة من المناطق الرائدة الإبداعية لتجارة الواردات، وإنشاء عدد من المناطق الرائدة المتكاملة الجديدة للتجارة الإلكترونية عبر الحدود.

وأضاف وانغ أيضاً أن إجراءات معنية تم وضعها قيد التنفيذ لتحسين فعالية نقل السلع بين المناطق الداخلية والموانئ الساحلية، وتحسين النقل البري المحلي لتسريع الشحنات، إلى جانب نقل السلع من وإلى الخارج.