هدم ملعب “المجزرة المروعة” في إندونيسيا

هدم ملعب “المجزرة المروعة” في إندونيسيا

شؤون آسيوية-  أعلن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الثلاثاء أن ملعب كرة القدم الذي قتل فيه أكثر من 130 شخصا في تدافع في وقت سابق هذا الشهر سيهدم ويعاد بناؤه.

وقال ويدودو للصحافيين بعد لقاء رئيس الفيفا جاني إنفانتينو “بالنسبة إلى ملعب كانجوروهان في مالانغ، سنهدمه ونعيد تشييده بما يتوافق مع معايير الفيفا، مع منشآت مناسبة لضمان سلامة اللاعبين والمشجعين”.

وكانت إندونيسيا قد أعلنت قبل أسبوعين مقتل نحو 130 شخصا جراء أعمال شغب، بعد مباراة كرة قدم بين ناديين محليين في جاوة الشرقية.

خطأ في الحصيلة

وكانت السلطات الإندونيسية قد أخطأت وأعلنت أن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 174 قتيلا وأكثر من 180 جريحا.

أما عن تفسير الخطأ الذي حدث في الأرقام، قال درداك: “سُجّلت بعض الأسماء مرتين لأنه تم تحويلها إلى مستشفى آخر وبالتالي كُتبت مرة أخرى”.

مع ذلك، يظل ما حدث في الملعب واحدا من أسوأ الحوادث العنيفة في تاريخ كرة القدم.

وكانت المباراة تجمع فريقي “بيرسيبايا سورابايا” و”أريما أف سي”، على أرض ملعب كانجوروهان في ديربي مدينة مالانغ في جزيرة جاوة الشرقية بإندونيسيا.

خسارة لأول مرة منذ 20 عاما

وانتهت المباراة بخسارة “أريما أف سي” 3-2، وهذه أول مرة منذ أكثر من 20 عاما يخسر فيها الفريق أمام غريمه التقليدي.

وبعيد انتهاء المباراة، اقتحم مشجعو الفريق الخاسر أرض الملعب تعبيرا عن غضبهم من النتيجة.

وتحركت السلطات الأمنية سريعا، فأطلقت قنابل غاز واستخدمت الهراوات لتفريق المقتحمين، مما تسبب في التدافع وحالات اختناق، بحسب ما أفادت شرطة جاوة الشرقية، حيث وقعت المأساة.

المصدر: العربية نت