زيارة بايدن إلى الشرق الأوسط: الرئيس يؤكد في ختام زيارته على أن بلاده ستظل شريكة نشطة لبلدان المنطقة

زيارة بايدن إلى الشرق الأوسط: الرئيس يؤكد في ختام زيارته على أن بلاده ستظل شريكة نشطة لبلدان المنطقة

شجون عربية-اختتم الرئيس الأمريكي جو بايدن جولته الشرق أوسطية، وهي الأولى له منذ توليه مهام منصبه، بتأكيد التزام بلاده بالدور الذي تلعبه في المنطقة، وذلك في القمة الإقليمية التي عقدت في مدينة جدة السعودية و جمعته بقادة الدول الخليجية إضافة إلى مصر والأردن والعراق.

وأكد بايدن، الذي غادرت طائرته الرئاسية الأراضي السعودية، للقادة العرب أن بلاده ستبقى منخرطة بالكامل في الشرق الأوسط ولن تترك الساحة لقوى عالمية أخرى كي تمارس نفوذها.

وقال في خطابه أمام القمة: “لن نغادر ونترك فراغاً تملؤه الصين أو روسيا أو إيران”

وأضاف بأن الولايات المتحدة ملتزمة بضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي.

ومن جانبه، قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في خطابه، إن هناك حاجة لوجود جهود موحدة من أجل دعم الاقتصاد العالمي وإن السياسات غير الواقعية بخصوص مصادر الطاقة لن تقود إلا إلى التضخم.
وأضاف: “إن تبني سياسات غير واقعية لخفض الانبعاثات عبر استبعاد مصادر الطاقة الرئيسية سيقود في السنوات القادمة إلى تضخم غير مسبوق وإلى زيادة في أسعار الطاقة وارتفاع البطالة وتفاقم المشاكل الاجتماعية والأمنية الخطيرة”.

لماذا تعد زيارة بايدن إلى السعودية مثيرة للجدل؟

بايدن يؤكد أنه أثار قضية مقتل خاشقجي خلال لقائه ولي العهد السعودي

وقال الحاكم الفعلي للسعودية التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم، إن جائحة كوفيد-19 والوضع الجيوسياسي تطلبا بذل المزيد من الجهود المشتركة من أجل دعم الاقتصاد العالمي وإن التحديات البيئية تطلبت نهجاً “واقعياً ومسؤولاً” إزاء التحول التدريجي إلى مصادر طاقة مستدامة.

وقد عقد بايدن سلسلة من اللقاءات الثنائية السريعة مع قادة كل من العراق ومصر والإمارات قبيل القمة الموسعة التي سعى الرئيس الأمريكي من خلالها إلى إقامة حلف دفاعي إقليمي.
وقالت الرئاسة المصرية إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بحث مع بايدن الأمن الغذائي والاضطرابات في إمدادات الطاقة.

وكانت العلاقات بين مصر والولايات المتحدة قد مرت بفترة صعبة خلال الأشهر الأولى من رئاسة بايدن وسط خلافات حول حقوق الإنسان، قبل أن يدفع نجاح مصر في التوسط من أجل التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة في مايو/أيار 2021 إلى عودة العلاقات إلى مجراها الطبيعي.

وقال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع الرئيس الأمريكي “نعمل على تطبيق اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق وأمريكا بشأن التعليم والثقافة”, كما قدم شكره إلى “الولايات المتحدة على دعمها في محاربة الإرهاب”.

وقد سعى بايدن من خلال لقائه بقادة السعودية والإمارات إلى إزالة الفتور الذي شاب العلاقات بين الولايات المتحدة وهذين البلدين المنتجين للنفط.

وقد وجه دعوة لرئيس الإمارات محمد بن زايد لزيارة البيت الأبيض قبل نهاية هذا العام في بادرة تصالحية اتجاه الدولة الخليجية.

وكان بايدن قد وصل الجمعة إلى السعودية في المحطة التالية من جولته الشرق أوسطية قادماً من إسرائيل التي زارها في مستهل الجولة.

وتعد السعودية حليفاً منذ عقود للولايات المتحدة، لكن بايدن كان قد تعهد في يوم من الأيام بجعلها دولة “منبوذة” بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان وبخاصة قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

والتقى بايدن بالملك سلمان وولي العهد الحاكم الفعلي للبلاد محمد بن سلمان، رغم الانتقادات الواسعة لهذا اللقاء الذي يأتي بعد توتر في العلاقات بين الرجلين بعد أن نشرت المخابرات الأمريكية معلومات تفيد بأن الأمير محمد “صادق” على العملية التي استهدفت خاشقجي، الذي أثار مقتله وتقطيع جثته داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في 2018 غضباً عالمياً.

وقال بايدن للصحفيين مساء الجمعة إنه أثار قضية خاشقجي في محادثاته مع الأمير محمد بن سلمان وقال “أوضحت (له) بأنه إذا حدث شيء مثل ذلك مرة أخرى فإنهم سيحصلون على نفس الرد وأكثر من ذلك”.

ونفى ولي العهد السعودي أي دور له في مقتل خاشقجي وقال إن الحادث مؤسف وإن بلاده اتخذت كافة الإجراءات القانونية لضمان عدم تكرار ذلك.
قال بايدن إنه بحث قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

وكان بايدن قد واجه ضغوطاً من أجل إثارة موضوع حقوق الإنسان في لقائه مع القادة العرب، بعد أن دعاه العشرات من المشرعين البريطانيين والأمريكيين إلى مناقشة “الأسلوب الواسع في استخدام القمع” في مصر في محادثاته مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

اتفاقيات أمريكية- سعودية
وطلب بايدن من السعودية ودول الخليج الأخرى زيادة انتاجها من النفط من أجل تخفيض أسعار البنزين المرتفعة في الولايات المتحدة، والتي تهدد فرص الديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي في توفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

لكن بايدن حاول الجمعة أن يقلل من سقف التوقعات المطالبة بأن تثمر زيارته للشرق الأوسط هذا الأسبوع عن مكاسب فورية.

وقال إنه يفعل كل ما في وسعه لزيادة الإمدادات النفطية إلى الولايات المتحدة مضيفاً بأن النتائج الملموسة لن تكون ملحوظة قبل مرور أسبوعين.

وقد وقعت الرياض وواشنطن الجمعة على 18 اتفاقاً في مجالات تشمل الطاقة والفضاء والصحة والاستثمار، بما في ذلك تطوير تقنية الجيل الخامس والسادس لشبكات الهواتف النقالة، بحسب بيان سعودي.

وقال بيان مشترك منفصل نشرته وسائل الإعلام السعودية إن الطرفين أشارا إلى “أهمية تعاونهما الاقتصادي والاستثماري الاستراتيجي، خاصة في ضوء الأزمة الحالية في أوكرانيا وتبعاتها، مؤكدين التزامهما باستقرار أسواق الطاقة العالمية”.

وأضاف البيان بأن بايدن أكد على التزام واشنطن بدعم أمن السعودية والحاجة إلى ردع إيران.

وقال البيت الأبيض إن السعودية وافقت على ربط شبكة الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي مع العراق، التي تعتمد كثيراً على الطاقة من إيران.
لجانبان الأمريكي والسعودي وقعا 18 اتفاقاً الجمعة في مجالات الطاقة والفضاء والصحة والاستثمار

وقال مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية للصحفيين إن “روسيا تراهن عملياً على إيران. ونحن نراهن على منطقة شرق أوسط أكثر تكاملاً واستقراراً وسلاماً وازدهاراً”، وذلك في إشارة واضحة إلى الزيارة التي يعتزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القيام بها لإيران الأسبوع القادم.

وقال بايدن إن تركيزه في الجولة انصب إلى جانب النفط على “تموضع أمريكا في المنطقة من أجل المستقبل”.

التطبيع مع إسرائيل
واستغل مسؤولو البيت الأبيض جولة بايدن لتشجيع الاندماج بين إسرائيل والدول العربية بهدف إقامة حلف دفاعي في مواجهة ما تصفىه الولايات المتحدة بالتهديد الإيراني للمنطقة.

وكانت السعودية قد رفضت الانضمام إلى “اتفاقات أبراهام” التي توسطت فيها الولايات المتحدة والتي أسفرت عن إقامة علاقات في 2020 بين إسرائيل وجارتين من جيران السعودية هما الإمارات والبحرين.

وقالت السعودية مراراً إنها ستلتزم بموقف الجامعة العربية منذ عقود بعدم إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل إلى أن يتم حل الصراع مع الفلسطينيين.
بايدن يلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أحد فنادق جدة في اجتماع ثنائي قبل القمة الموسعة

لكن السعودية بدأت تظهر دلائل على انفتاح أكبر نحو إسرائيل، فقد أعلنت الجمعة أنها سترفع القيود المفروضة على مرور الطائرات المتوجهة إلى إسرائيل والقادمة منها فوق الأجواء السعودية، في خطوة رحب بها بايدن واصفاً إياها بالتاريخية.

ومضى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إلى ما هو أبعد من ذلك بالقول :”هذه أول خطوة رسمية في التطبيع مع السعودية”.

التهديد الإيراني
وكان مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية قد قال في وقت سابق إن بايدن سيبحث القدرات الصاروخية والدفاعية الإقليمية عندما يلتقي القادة العرب في السعودية حيث سيسعى إلى دمج إسرائيل في حلف جديد، تستدعي المخاوف المشتركة من إيران تشكيله.

وقال المسؤول للصحفيين: “نعتقد أن هناك قيمة كبيرة في دمج أكبر قدر من الإمكانيات في المنطقة وبالتأكيد إسرائيل تملك قدرات دفاعية جوية وصاروخية كبيرة، حيث أنها تحتاج لذلك. لكننا سنبحث هذا الموضوع بشكل ثنائي مع هذه الدول”.

وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، الجمعة إن بايدن “سيطرح بوضوح” رؤيته واستراتيجيته للانخراط الأمريكي في الشرق الأوسط.

العلاقات السعودية الأمريكية: النفط والإرهاب وحقوق الإنسان

هل يضع بايدن في الرياض لبنة التطبيع بين السعودية وإسرائيل؟

بايدن في السعودية “لإعادة ضبط” علاقات الولايات المتحدة معها

وفي ضوء الأزمة الاقتصادية التي نجمت عن الحرب في أوكرانيا، أعلن بايدن عن تقديم مساعدات بقيمة مليار دولار على المديين القريب والبعيد للأمن الغذائي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية إن دول الخليج ستلتزم بتقديم 3 مليارات دولار خلال العامين المقبلين إلى برنامج عالمي للبنى التحتية يهدف إلى مواجهة مبادرة الحزام والطريق الصينية.

وفي المقابل، تسعى الدول الخليجية التي رفضت الوقوف مع الغرب في مواجهة روسيا في الأزمة الأوكرانية، إلى الحصول على التزام راسخ من الولايات المتحدة بالعلاقات الاستراتيجية معها والتي كانت قد توترت بعد ما اعتبر ابتعاداً أمريكياً عن المنطقة.

وكانت الرياض وأبو ظبي قد شعرتا بالإحباط من الشروط التي وضعتها الولايات المتحدة على مبيعات السلاح ومن استبعادهما من المفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران التي ترمي إلى إحياء الاتفاق النووي الموقع في 2015 والذي يعتبرانه معيباً نظراً لعدم معالجته للمخاوف الإقليمية إزاء برنامج طهران الصاروخي وسلوكها.

وقد شجعت إسرائيل، التي تشارك هاتين الدولتين مخاوفهما إزاء إيران، رحلة بايدن إلى السعودية على أمل أن تسفر عن تقارب بين السعودية وإسرائيل وبقية الدول العربية على غرار العلاقات التي توطدت مع الإمارات والبحرين في أعقاب توقيع اتفاقات أبراهام.

لكن مراقبين يرون أن الخطة الأمريكية لربط منظومات الدفاع الجوي لدول المنطقة قد لا تجد قبولاً من جانب الدول العربية التي لا تحتفظ بعلاقات مع إسرائيل وتمتنع عن المشاركة في حلف موجه ضد إيران، التي بنت شبكة من الموالين لها في العراق ولبنان واليمن.
المصدر:عربي نيوز