FT: زيارة شي إلى السعودية تُدخل الصين إلى منطقة نفوذ أمريكية

FT: زيارة شي إلى السعودية تُدخل الصين إلى منطقة نفوذ أمريكية

شؤون آسيوية-  يجري الرئيس الصيني شي جينبينغ أول زيارة له إلى السعودية منذ ست سنوات في إطار الجهود المبذولة لتعزيز علاقات بكين مع الخليج، المنطقة التي تعتبرها واشنطن تقليديا تحت دائرة نفوذها.
وسيلتقي شي بالملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد محمد بن سلمان، ويحضر قمتين مع زعماء عرب وخليجيين.
وقد توقع السعودية والصين اتفاقا بشأن التعاون في التجارة الحرة والطاقة النووية، بحسب صحيفة “فايننشال تايمز”.
وذكرت الصحيفة أن زيارة الرئيس الصيني التي تأتي في الوقت الذي يواجه فيه ضغوطا متزايدة في الداخل بسبب معارضة استراتيجيته “صفر كوفيد”، رغبة بكين في تعزيز الروابط في منطقة تعتبرها واشنطن تقليديا تقع تحت دائرة نفوذها، وكانت رسالة الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الزعماء العرب بالرياض في تموز/ يوليو الماضي: “لن نغادر ونترك فراغا تملؤه الصين أو روسيا أو إيران.. الولايات المتحدة لن تذهب إلى أي مكان”.
لكن العلاقات بين بايدن ومحمد بن سلمان متوترة، وعلى الرغم من تعهدات الرئيس الأمريكي، فإن الرأي السائد في الخليج أن الولايات المتحدة أصبحت بعيدة بشكل متزايد وقد تحول تركيزها إلى مناطق أخرى، وأن الصين من بين أولئك الذين يحرصون على سد أي فجوة.

ورأى جيداليا أفترمان الخبير في شؤون الصين والشرق الأوسط في معهد أبا إيبان للدبلوماسية والعلاقات الخارجية في تل أبيب، أنه في المعركة الاستراتيجية بين واشنطن وبكين، فإن الأخيرة تمكنت من تحريك السعوديين في اتجاهها في انتصار يعد مزدوجا لأن ذلك يبعد المملكة عن الولايات المتحدة أيضا.

ويحذر مسؤولون خليجيون من التورط في أي نزاعات صينية أمريكية، وأنه يتعين الحفاظ على العلاقات مع الطرفين.

وتعتمد كل من السعودية والإمارات على واشنطن كمورد للمعدات العسكرية والحماية، وسيكون من المستحيل تقريبا استبدال ما تقدمه الصين بالأجهزة الأمريكية، ولكن ذلك لم يمنع السعودية ودول الخليج الأخرى من الاقتراب من بكين بشأن التعاون في التجارة والتكنولوجيا وحتى تكنولوجيا الصواريخ الباليستية والمسيرات المسلحة.وقالت نيسا فيلتون، كبيرة المديرين في شركة “Janes IntelTrak” الاستشارية، إنه في حين أن الصين لا تشكل حاليا تهديدا للدور التاريخي للولايات المتحدة كمزود للأمن الإقليمي، فإن “العلاقات السياسية المتزايدة، سواء على مستوى قيادة الحكومة أو من خلال التصويت في المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة أو تنفيذ المبادرات الاستراتيجية المشتركة… يحتمل أن يكون إشكاليا لمصالح الولايات المتحدة على المدى الطويل”.وأضافت أن هذا التعاون الأوسع نطاقا يشير إلى الانفتاح على التنويع بعيدا عن العلاقات التقليدية لهذه البلدان مع الولايات المتحدة.

ويواجه شي قلقا واسع النطاق داخليا، بسبب الركود الاقتصادي الحاد والمعارضة المتزايدة لسياسته، والتي اندلعت في احتجاجات أواخر الشهر الماضي في المدن الكبرى. ويرى ويلي لام، الخبير في السياسة الصينية في الجامعة الصينية في هونغ كونغ أن الرئيس الصيني يحتاج إلى صرف الانتباه بسبب عدم الرضا المحلي.

المصدر: عربي21