“واشنطن بوست”: الجيش الأميركي تأخر في الإقرار بتسبّبه بخسائر بين المدنيين

“واشنطن بوست”: الجيش الأميركي تأخر في الإقرار بتسبّبه بخسائر بين المدنيين

شجون عربية -كتب ديفيد إغناتيوس مقالة في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقالة رأي قال فيها إنه عندما يتقاعد الجنرال ريتشارد د. كلارك كقائد للعميات الخاصة الأميركية، سيغادر مع صندوق من الميداليات القتالية التي حصل عليها بشق الأنفس، ولكن كذلك مع الإقرار، الذي يتقاسمه الآن زملاؤه على نطاق واسع، خلال عقدين من الحرب الأميركية في الشرق الأوسط.

وأضاف أن هذا التقدير للخسائر المدنية مع تكلفة الحرب قد فات أوانه. فلفترة طويلة، رفض “البنتاغون” التقارير عن مقتل مدنيين في العراق وأفغانستان وسوريا باعتبارها مزاعم كاذبة أو دعاية للعدو. لكن من الصفة المثيرة للإعجاب للجيش الأميركي أن قادة مثل كلارك قد أقروا الآن بأن شيئاً ما قد حدث خطأً بصورة سيئة في تقديرات الضحايا وهم يحاولون إصلاحه.

وتابع: أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الأسبوع الماضي عن خطة جديدة “للتخفيف من الأضرار المدنية”، لتجنب الكوارث مثل الضربة التي وقعت في آب / أغسطس 2021 في كابول والتي كان يُفترض أن تقتل إرهابياً تابعاً لتنظيم “داعش”، ولكنها بدلاًمن ذلك ضربت شاحنة تقل عاملاً بريئاً في منظمة غير حكومية وسبعة أطفال. كانت هذه مجرد حادثة واحدة سيئة السمعة. يعرف كبار مسؤولي البنتاغون أن هناك العشرات، وربما المئات على غرار هذه الحادثة.

وأوضح الكاتب أنه بالنسبة للضباط مثل كلارك، الذي قاد المحاربين في أدق نقطة في الرمح العسكري الأميركي، فإن إعادة التفكير في الخسائر المدنية تذهب إلى صميم مهنتهم كجنود. وقال إن كلارك أخبره في مقابلة يوم الجمعة الماضي أنه أدرك أن تجنّب إلحاق الأذى بالمدنيين هو واجب عملي وأخلاقي. وزعم أنه “لا يمكن للولايات المتحدة أن تقاتل بالطريقة التي تتصرف بها روسيا في أوكرانيا، غافلة عن الخسائر المدنية، وتنجح”.

وقال أغناتيوس: بدأ كلارك الحديث بشرح منطق القتال لتفادي قتل المدنيين. وأضاف: “إذا عملنا بين السكان في أماكن مثل العراق وسوريا وأفغانستان، فيجب الوثوق بقواتنا على الأرض، عادة مع القوات الشريكة، للقيام بالشيء الصحيح. لا يمكننا خلق جيل آخر من الإرهابيين لأننا كنا متساهلين في إجراءاتنا وأضررنا بلا داع بالمارة المدنيين”.

تحدث كلارك بعد ذلك عن التكلفة الأخلاقية، ليس فقط للضحايا، ولكن للأميركيين الذين تسببوا في ذلك. وأوضح: “أنت تصيب الأفراد الذين يستدعون تلك الضربات الجوية. عليهم أن يعيشوا مع أنفسهم بقية حياتهم. التعايش مع ذلك قد تكون له في بعض الأحيان آثار طويلة المدى تؤدي إلى مشاكل سلوكية ونفسية لا أريد أن يمر بها جنودنا وبحارتنا وطيارونا ومشاة البحرية لدينا”.

وتذكر كلارك معضلة القائد منذ أن كان جنرالاً برتبة نجمتين عندما أشرف على القوات الأميركية والعراقية التي كانت تصد مقاتلي “داعش” من وادي الفرات. أراد أن يثق في أن الشركاء العراقيين كانوا دقيقين عندما طلبوا دعماً نارياً ضد العدو. يتذكر قائلاً إن “الوقت جوهري، وأنت تنظر إلى الأهداف من خلال قشة الصودا لتحديد ما إذا كانت أهدافاً صالحة. لم تكن تلك التقييمات صحيحة دوماً”.

وأشار الكاتب إلى أن قوات العمليات الخاصة التي قادها كلارك قد حملت أثقل عبء في حروب أميركا في الشرق الأوسط. لقد قاموا بأصعب أعمال القتال والقتل في سوريا والعراق وأفغانستان. في بعض الأحيان، كما في حالة العسكري في البحرية إدي غالاغر، كان لدورة القتال تأثير تآكل. وأدانت محكمة عسكرية غالاغر لوقوفه في صورة تذكارية مع جثة أحد سجناء تنظيم “داعش” في العراق. لكنه لم يكن المحارب الوحيد في قوات العمليات الخاصة الذي تجاوز الخطوط في تلك السنوات العشرين.

قال كلارك للكاتب: “أعتقد أن أكثر من 99 بالمائة من الوقت، قامت قوات العمليات الخاصة لدينا بالشيء الصحيح. لقد أجروا مهمات صعبة، وتعاملوا مع النتائج بعد ذلك. لكن أخطاء داخل مجتمعنا تحدث أحياناً. البشر ليسوا معصومين من الخطأ”. وقال إن الضغوط تفاقمت “لأن قدرات قوات العمليات الخاصة كانت ذات قيمة عالية. لقد انتشرنا بشكل ضئيل للغاية، وانتشرنا باستمرار في جميع أنحاء مناطق القتال”.

بعد أن تصدرت قضية غالاغر عناوين الصحف في عام 2019، أمر كلارك بإجراء مراجعة شاملة لوضع القوات والقوات الخاصة الأخرى. لقد وصف في مقال عمود في كانون الأول / ديسمبر الماضي كيف ساعدت تلك المراجعة والجهد الداخلي المكثف من قبل قائد العمليات الخاصة الأدميرال ويمان هوارد في استعادة المعايير داخل قوة النخبة البحرية تلك.

وختم أغناتيوس مقالته قائلاً: لقد كانت لحروب أميركا في الشرق الأوسط خسائر فادحة. من الجيد أن تكون إحدى النتائج عبارة عن رمز جديد يقول، على حد تعبير توجيه أوستن الأسبوع الماضي: “حماية المدنيين أولوية إستراتيجية وضرورة أخلاقية”. وأضاف: “تغيّر الحرب البلدان، عادة نحو الأسوأ. ولكن هنا تغيير واحد للأفضل”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم
lمصدر: الميادين نت