واشنطن بوست: الجيش يعود إلى قلب السياسة الباكستانية

واشنطن بوست: الجيش يعود إلى قلب السياسة الباكستانية

شؤون آسيوية-  كتب حميد مير تحقيقاً في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تعيين قائد جديد للجيش الباكستاني.

وقال الكاتب إنه بعد شهور من المكائد، أصبح لباكستان أخيراً قائد جديد للجيش. الوظيفة ستذهب إلى الجنرال عاصم منير، الرئيس السابق للاستخبارات الداخلية، وكالة الاستخبارات العسكرية القوية.

وأضاف أن العديد من الباكستانيين قد تنفس الصعداء عند سماع الأخبار، والتي دحضت المخاوف الحالية من حدوث أزمة سياسية جديدة.

وأشار الكاتب إلى أن السبب يعود إلى أن رئيس الوزراء السابق عمران خان كان يضغط في الأشهر الأخيرة من أجل مواجهة مع القيادة العليا للجيش، كان البعض يخشى أن تؤدي إلى إعلان الجيش الأحكام العرفية. لكن حالياً، يبدو أن هذا التهديد قد تم تفاديه.

وأوضح الماتب أنه كان من الصعب التنبؤ بالوضع الحالي في عام ، “عندما أصبح خان رئيساً للوزراء في انتخابات وُصفت بأنها واحدة من أقذر الانتخابات في تاريخ البلاد، والتي تميزت بالترهيب والفساد والتزوير على نطاق واسع للأصوات. إذ يُعتقد أن خان – الذي أطيح به من السلطة في تصويت برلماني بحجب الثقة في نيسان / أبريل الماضي – قد استفاد من دعم الجيش في ذلك الوقت. وألقى الخصم السياسي الرئيسي لخان، نواز شريف، باللوم على قائد الجيش آنذاك الجنرال قمر جاويد باجوا في إسقاط حكومته. اتهم شريف باستغلال دعم الجيش.

وتابع الكاتب أنه خلال الأشهر الأولى من توليه منصبه، كان خان يتمتع بعلاقات وثيقة مع الجيش. زادت علاقته الجيدة مع الجنرالات من مصداقيته في نظر الهند، مما ساعده على إطلاق العديد من المبادرات لتطبيع العلاقات مع دلهي، بما في ذلك وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه العام الماضي. لكن سرعان ما بدأت الخلافات في الظهور. أراد الجنرال باجوا أن يتحرك بسرعة في تحسين العلاقات مع الهند، لكن خان كان أكثر حذراً. في خريف عام 2021، انخرط خان في صراع مع الجيش حول مصير الجنرال فايز حميد، الذي أراد خان الاحتفاظ به كرئيس لجهاز الاستخبارات الباكستانية على الرغم من خطط الجيش لنقله إلى منصب آخر. بدأ معارضو خان ​​يشتبهون في أنه كان يخطط لتعيين حميد في منصب قائد الجيش الجديد لتحقيق أهدافه السياسية. اتهم الرئيس الحالي لوكالة الاستخبارات الباكستانية، الجنرال نديم أنجم، خان أخيراً بالمطالبة بمصالح “غير قانونية” غير محددة من الجيش. عندما أدركت المعارضة أن خان لم يعد يتمتع بدعم الجيش، استغلت ميزة ضعفه من خلال إزاحته من خلال تصويت بحجب الثقة.

وأوضح الكاتب أن هذا هو مصدر كره خان الحالي للجيش: فهو يعتقد أن حلفاءه السابقين خانوه سياسياً، وكان يحاول الانتقام من خلال القيام بكل ما في وسعه في الأسابيع القليلة الماضية لعرقلة تعيين قائد جديد للجيش. من المهم أن نتذكر أن خان ليس مجرد زعيم معارضة باكستاني عادي – إنه لاعب قوة رئيسي. ويسيطر حزبه، “حركة إنصاف الباكستانية”، على مقاطعتين كبيرتين، هما البنجاب وخيبر بختونخوا، بالإضافة إلى منطقتين صغيرتين، هما آزاد كشمير وجيلجيت بالتستان. كما أن رئيس باكستان، عارف علوي، هو عضو سابق في “حركة إنصاف الباكستانية”. إنه يشغل منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أي أن من المفترض أن يستشيره رئيس الوزراء، رسمياً على الأقل، بشأن تعيين أي قائد جديد للجيش. حاول خان تجنيد مساعدة علوي لمنع تعيين قائد جديد. لكن في النهاية، اتخذ الرئيس موقفًا أكثر حذراً، ونصح خان بعدم عزل قائد الجيش الجديد.

وأشار الكاتب إلى أن استياء خان من الجيش قد أدى به إلى التطرف، إذ اتهم الجيش أخيراً بمحاولة قتله، وألقى باللوم على جنرال في الخدمة (وكذلك الحكومة) لتورطهما في إطلاق النار الأخير الذي أسفر عن إصابة خان. ومع ذلك، لا يوجد دليل على هذا الادعاء. ادعى مطلق النار، الذي تم اعتقاله، بوجود أسباب دينية للهجوم، على الرغم من أن دوافعه غير واضحة تماماً. في الأيام الأخيرة، حاول خان إذكاء صراعه مع الجيش من خلال تنظيم مسيرة كبيرة باتجاه الحامية العسكرية لمدينة روالبندي. وقال إنه في النهاية قرر إلغاء مسيرة مخطط لها في العاصمة إسلام أباد المجاورة لتجنب التسبب في “فوضى”.

وقال الكاتب إن محاولات خان لإثارة عدم الاستقرار من خلال إثارة الصراع مع الجيش ربما تخدم هدفه الأكبر المتمثل في الضغط من أجل انتخابات جديدة هذا الشتاء. يعتقد العديد من السياسيين أن خان يحاول عمداً إثارة حالة الأحكام العرفية لأنه يريد أن يصبح شهيداً سياسياً لتجنب التجريد من الأهلية بتهمة الفساد. وقال خان نفسه في مقابلة أجريت معه مؤخرا: “ليكن هناك قانون عرفي، أنا لست خائفاً”.

وكان باجوا، قائد الجيش المنتهية ولايته، قد ألقى خطاباً أخيراً أكد فيه أن الجيش سيبقى بعيداً عن السياسة في المستقبل. ومع ذلك، تظل حقيقة أنه لا توجد قضية تثير المزيد من النقاش العام والقلق في البلاد الآن أكثر من دور الجيش. ومن المفارقات، أن كل ذلك بفضل مناورات خان.

ورأى الكاتب أن البقاء على الحياد سيكون التحدي الأكبر لقائد الجيش الجديد. يجب أن يثبت أنه لا ينحاز إلى أي طرف وأنه ليس أقوى من البرلمان، الذي يجب أن يُسمح له بتشكيل السياسة الخارجية للبلاد – وخاصة فيما يتعلق بأفغانستان والعلاقات مع الهند – من دون تدخل الجيش. يجب أن يركز قائد الجيش الجديد جهوده على تدهور حالة القانون والنظام في المناطق المتاخمة لأفغانستان، حيث يتعرض جنوده للهجوم كل يوم. لكن حالة عدم اليقين السياسي في باكستان لا تنتهي عند هذا الحد. فالآن بعد أن فشلت محاولة خان منع التعيين في منصب قائد الجيش، صدم خان الجميع بخطوة جديدة: لقد أعلن أن حزبه سينسحب من المجالس الإقليمية التي يسيطر عليها. لقد لعب بطاقته الأخيرة والباكستانيون يتهيأون لما سيحدث بعد ذلك.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

المصدر: الميادين نت