كوريا الشمالية تختبر أجهزة إطلاق نووي

كوريا الشمالية تختبر أجهزة إطلاق نووي

شجون عربية-ذكر خبراء الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية تختبر “أجهزة إطلاق نووي”، وأن استعداداتها من أجل تجربة نووية أخرى كانت في مرحلتها النهائية في يونيو الماضي، وذلك نقلا عن معلومات من دول لم تسمها.

وقالت لجنة الخبراء في مقتطفات جديدة من تقريرها الأخير الذي اطلعت عليه الأسوشيتدبرس الجمعة، إن الخبراء “لم يتمكنوا من تحديد مواقع وتواريخ” اختبارات أجهزة الإطلاق النووي التي أبلغت عنها إحدى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وفي مقتطفات تم الحصول عليها، الخميس، قال الخبراء إن كوريا الشمالية تمهد الطريق لتجارب نووية جديدة، مع إجراء تجهيزات في موقعها لإجراء التجارب في شمال شرق البلاد.

وأشاروا في الوقت ذاته إلى أن كوريا الشمالية تواصل تطوير قدراتها لإنتاج عنصر رئيسي لتصنيع الأسلحة النووية.

في مقتطف جديد، قالت اللجنة “بداية من يونيو، قيم بلدان عضوان التحضيرات للتجارب النووية بأنها كانت في المرحلة النهائية”.

في ما يتعلق بقضايا أخرى، قالت اللجنة في مقتطفات، الخميس، إن كوريا الشمالية نفذت اختراقين رئيسيين هذا العام، ما أدى إلى سرقة أصول عملة مشفرة بقيمة “مئات الملايين من الدولارات”.

وأضافت اللجنة أن بيونغيانغ تواصل أيضا استيراد النفط بصورة غير مشروعة وتصدير الفحم، في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة باستخدام نفس الشركات والشبكات والسفن.

وقال مسؤولون في الاستخبارات الكورية الجنوبية والأميركية إنهم رصدوا جهودا من جانب كوريا الشمالية لتحضير موقعها بونغي- ري الواقع في شمال شرق البلاد لإجراء تجربة نووية أخرى.

وستكون هذه هي التجربة السابعة لكوريا الشمالية منذ عام 2006 والأولى منذ سبتمبر 2017، عندما زعمت أنها فجرت قنبلة نووية حرارية لتلائم صواريخها الباليستية العابرة للقارات.

ويقدم تقرير لجنة الخبراء للأمم المتحدة بعض تفاصيل العمل الذي يجري تنفيذه في الموقع.

وقال الخبراء إنهم لاحظوا أن بيونغيانغ بدأت إعادة أعمال التنقيب في مارس عند مدخل النفق 3 في موقع بونغي- ري “وأعيد بناء مباني الدعم التي تم تفكيكها في الأصل في مايو/ 2018”.
المصدر: أسوشيتد برس