فورين أفيرز: لماذا تظل أميركا عالقة بالأحلام الزائفة للهيمنة

فورين أفيرز: لماذا تظل أميركا عالقة بالأحلام الزائفة للهيمنة

شؤون آسيوية- كتب البروفسور أندري ج. باسيفيتش، أستاذ العلاقات الدولية والتاريخ في جامعة بوسطن ورئيس مجلس إدارة معهد كونيسي البحثي، مقالة مطولة في مجلة “فورين أفيرز” الأميركية تناول فيها الأحلام الزائفة للهيمنة التي لا يزال الأميركيون مخدوعين فيها.

وقال الكاتب إن الحرب العالمية الثانية ظلت بالنسبة لمعظم الأميركيين المصدر الرسمي للذاكرة ذات الصلة بالهيمنة الأميركية وكانت الحرب الباردة تتمة لذلك من نوع ما. فكما هزمت القيادة الأميركية في الحرب العالمية الثانية الرايخ الثالث وإمبراطورية اليابان، فإن واشنطن قلبت التهديد السوفياتي وضمنت بقاء الحرية كذلك. مع اندماج الحدثين في المخيلة الجماعية للبلاد، أسفر ذلك عن درس أساسي: أصبحت قيادة الولايات المتحدة للعالم مدعومة بقوة عسكرية متفوقة ضرورة جازمة.

وأشار الكاتب إلى أن انتصار عام 1945 قد أثبت أنه مصدر أوهام. ففي ستينيات القرن العشرين، بدت الحرب المكلفة والمثيرة للانقسام في فيتنام وكأنها حطمت تلك الأوهام. أعاد انهيار الشيوعية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي إحياءها مؤقتاً. لقد كشفت المغامرات الفاسدة التي أعقبت هجمات 11 أيلول / سبتمبر 2001، والتي قامت بها واشنطن في متابعة “حربها العالمية على الإرهاب”، مجدداً مزاعم التفوق العسكري للولايات المتحدة على أنها خادعة. فقد كان من المفترض أن تكون النتائج المخيبة للآمال للحروب المطولة في أفغانستان والعراق بمثابة دعوة للاستيقاظ مماثلة لتلك التي مرت بها المملكة المتحدة في عام 1956، بعد أن دبرت الحكومة البريطانية تدخلاً لإعادة تأكيد سيطرتها على قناة السويس، وعلى نطاق أوسع ووضع الرئيس المصري جمال عبد الناصر عند حده. أسفرت الكارثة التي أعقبت ذلك عن إذلال واحد كلف رئيس الوزراء البريطاني أنتوني إيدن وظيفته. وصف منافس إيدن، زعيم حزب العمال البريطاني هيو جيتسكيل، عملية السويس بأنها “عمل من أعمال الحماقة الكارثية” التي “أضرّت بشكل لا يمكن إصلاحه بهيبة وسمعة بلدنا”. عارض قلة من المراقبين هذا الحكم. أجبرت الأزمة البريطانيين على الاعتراف بأن مشروعهم الإمبراطوري قد وصل إلى طريق مسدود. الطريقة القديمة لفعل الأشياء – ضرب الأشخاص الأضعف في صف الانتظار – لم تعد تعمل.

لحظة السويس
ورأى الباحث أن العقدين الماضيين ربما كانا بمثابة “لحظة السويس” الممتدة للولايات المتحدة. لكن مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية رفضت المضي قدماً، متشبثة بأسطورة أن ما يحتاجه العالم هو المزيد من القوة العسكرية الأميركية. لم يمنع الفشل في العراق واشنطن من مضاعفة “حربها الجيدة” في أفغانستان – وهو عمل متسرع بلغ ذروته بانسحاب فوضوي ومهين في عام 2021. كان من الممكن أن يكون هذا المشهد مناسبة لإعلان نهاية العصر الذي حددته الحرب العالمية الثانية، والحرب الباردة، والتطلعات التي أوجدتها. ولكن، بفضل جزء ليس بصغير، من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سرعان ما مرت اللحظة. أعاد التدخل الروسي في أوكرانيا إحياء تقليد ما بعد الحرب المتمثل في استعراض العضلات الأميركية. الحرب الأفغانية، وهي الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، قد اختفت من الذاكرة، وكذلك الحرب الكارثية المختارة التي شنّتها واشنطن قبل 20 عاماً في العراق. وكنتيجة جزئية، يبدو أن الولايات المتحدة الأميركية مستعدة لمواصلة ارتكاب نفس الأخطاء التي أدت إلى تلك الكوارث، وكلها تبرر بالالتزامات الظاهرة للقيادة العالمية. قد تقدم الحرب في أوكرانيا فرصة أخيرة لواشنطن لتتعلم درساً على غرار ما حدث في قناة السويس، ومن دون أن تتعرض للهزيمة. حتى الآن، كانت سياسة الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا واقعية ومنضبطة. لكن الرئيس الأميركي جو بايدن وفريقه يتحدثون بشكل روتيني عن الحرب بطرق توحي برؤية أيديولوجية ومتهورة للقوة الأميركية قد عفا عليها الزمن. إن مواءمة الموقف الخطابي لإدارة بايدن مع التقييم الرصين للمخاطر الحقيقية التي تنطوي عليها أوكرانيا قد يسمح لبايدن بفطم المؤسسة عن هوسها بالهيمنة. إن البرهنة على أن الأميركيين لا يحتاجون إلى دور بلادهم في العالم، وشرحها لهم بأسلوب رواية قصة للأطفال قبل النوم ستكون بمثابة مكافأة. يكمن الخطر في أن العكس قد يحدث: قد يؤدي تأطير بايدن لأوكرانيا على أنها بوتقة لعصر جديد من الهيمنة الأميركية المدعومة عسكرياً إلى تقييده، وسياسة إدارته المدروسة بعناية قد تشبه إلى حد كبير خطابه المتصاعد وغير المدروس. وهذا بدوره سيؤدي إلى حساب مختلف كلياً وأكثر كارثية.

يضيف الباحث أن النفوذ الذي يمارسه جهاز الأمن القومي الأميركي المترامي الأطراف يفسّر جزئياً سبب استمرار هذه العقلية. في هذا الصدد، فإن التحذير الشهير الذي تم نقله في خطاب وداع الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور في كانون الثاني / يناير 1961 لم يفقد أياً من أهميته. في ذلك الخطاب، حذر أيزنهاور من “الصعود الكارثي للقوة في غير محلها” في أيدي “المجمع الصناعي العسكري”. كما اقترح حلاً: “وجود مواطنين متيقظين ومطلعين” لإبقاء “آلية الدفاع الصناعية والعسكرية الضخمة في البلاد” تحت السيطرة “حتى يزدهر الأمن والحرية معاً”. لكن أمله كان في غير محله. في الأمور المتعلقة بالأمن القومي، أثبت الأميركيون أنهم أكثر لامبالاة من كونهم يقظين. لا يزال العديد من الأميركيين يقدسون أيزنهاور. لكن ليس رئيس عام 1961 هو الذي يميلون إليه للبحث عن الإلهام ولكنه الجنرال عام 1945 هو الذي ضمن الاستسلام غير المشروط للرايخ الثالث.

إن التعبير الأكثر موثوقية عن النظرة العالمية لما بعد الحرب – حجر رشيد في فن الحكم الأمريكي في الحرب الباردة – هو ورقة مجلس الأمن القومي المعنونة NSC-68، وهي وثيقة سرية للغاية تمت صياغتها في عام 1950 من قبل فريق تخطيط السياسات في وزارة الخارجية الأميركية، بقيادة بول نيتز في ذلك الوقت.

منح الانتصار في الحرب العالمية الثانية معنى جديداً للهدف في سياسة الولايات المتحدة، والتي تم تدوينها لاحقاً في ورقة مجلس الأمن القومي المعنونة NSC-68. لكنه فرض أيضاً قيوداً. كما كتب الباحث ديفيد برومويتش أخيراً، فإن “الحرب العالمية الثانية هي الصورة التي أسرتنا”. من نواحٍ مهمة، تركز قصة سياسة الأمن القومي للولايات المتحدة على مدى العقود السبعة الماضية على محاولة الحفاظ على تلك الصورة وتحديثها. كان الهدف الأسمى هو هندسة انتصار آخر من هذا القبيل، وبالتالي توفير الأمن والازدهار والإذعان والامتياز، أو على نطاق أوسع إدارة العالم وفقاً للشروط الأميركية، وهي هيمنة تبررها مهمة مخصصة لنشر الحرية والديمقراطية.

نهاية التاريخ؟
وقال الكاتب إنه للحظة قصيرة، بدا أن سقوط جدار برلين، وما تلاه من انهيار الشيوعية وانتصار الولايات المتحدة في حرب الخليج 1990-1991، قد جعلا هذا العالم في متناول اليد. كانت هذه انتصارات، مجتمعة، يمكن مقارنتها في نطاقها بنطاق عام 1945. أدت “نهاية التاريخ” المزعومة إلى نظام أحادي القطبية تتولى زمام الأمور فيه قوة عظمى وحيدة باعتبارها “الأمة التي يُستغنى عنها” في العالم. اليوم، تندرج مثل هذه العبارات في نفس فئة “عبء الرجل الأبيض” و”الحرب لإنهاء كل الحروب”: لا يمكن استخدامها إلا بشكل ساخر. ومع ذلك، فهي تعكس بدقة الثمالة التي أصابت النخب السياسية الأميركية بعد عام 1989. “لم يحدث إطلاقاً أن بلداً مكرساً بشكل مفترض للقضايا النبيلة قد خلق أو عزز الفوضى أكثر مما فعلته الولايات المتحدة في أعقاب الحرب الباردة، حيث شرعت في ضرب الأشرار في كل مكان”، يضيف الكاتب.

وتابع: استمر هراء واشنطن الذي تغذيه الأيديولوجيا حتى عام 2016، عندما قلب دونالد ترامب السياسة الأميركية رأساً على عقب. كمرشح للرئاسة، تعهد ترامب برسم مسار مختلف، مسار يضع “أميركا أولاً”. كانت تلك العبارة التي تبدو حميدة ذات دلالات متفجرة، حيث عادت إلى المعارضة الشعبية واسعة النطاق للتدخل الأميركي نيابة عن المملكة المتحدة وهي تقاوم العدوان النازي. لم يكن ترامب يعِد ببساطة بسياسة خارجية أقل عدوانية. سواء كان يعلم أم لا، كان يهدد بالتخلي عن “الأسس الأخلاقية” لفن الحكم الأميركي في فترة ما بعد الحرب.

كانت دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) “لا تدفع نصيبها العادل” وكانت “تمزق الولايات المتحدة”، كما اشتكى ترامب خلال خطاب صاخب في تجمع لحملته عام 2016. “إما أن يدفعوا ثمن النواقص السابقة أو عليهم الخروج. وإذا حطم الناتو، فإنه يحطم الناتو”. عاد إلى هذا الموضوع مراراً، بما في ذلك في خطاب تنصيبه. أعلن ترامب: “لقد دافعنا عن حدود الدول الأخرى بينما رفضنا الدفاع عن حدودنا، وأنفقنا تريليونات وتريليونات من الدولارات في الخارج، بينما تدهورت البنية التحتية الأميركية. لقد جعلنا دولاً أخرى غنية بينما تبددت ثروة وقوة وثقة بلدنا في الأفق”. وقد تعهد ترامب قائلاً: “من هذا اليوم فصاعداً، ستكون فقط “أميركا أولاً”.

هرطقات ترامب
أدت مثل هذه الهرطقات إلى انهيار لم تتعافَ منه مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية بالكامل بعد. بطبيعة الحال، فإن كذب ترامب وجهله بالتاريخ جعلتا من الصعب معرفة ما إذا كان قد فهم حتى ما تعنيه عبارة “أميركا أولاً”. وحتى لو عرف ذلك، فإن عدم كفاءته المذهلة وقصر مدى انتباهه سمحا للوضع الراهن بالاستمرار. خلال فترة رئاسة ترامب، استمرت الحرب التي لا نهاية لها والتي بدأت بعد 11 أيلول / سبتمبر. بقيت التحالفات على حالها. مع تعديلات طفيفة، كذلك بقي الوجود العسكري للبلاد في الخارج. في الداخل، ازدهر المجمع الصناعي العسكري. استمر التحديث المكلف لقدرات الضربة النووية الأميركية، لكنه جذب الحد الأدنى من الاهتمام. بشكل عام، نجت أساسيات نموذج ورقة مجلس الأمن القومي المعنونة NSC-68، وكذلك الاقتناع بأن الحرب العالمية الثانية احتفظت بطريقة ما بأهميتها كمعيار للسياسة. ظل مصطلح “الانعزالي” صفة تُلقى على أي شخص لا يدعم الاستخدام النشط لقوة الولايات المتحدة في الخارج لعلاج أمراض العالم.

ولكن حتى مع بقاء تفكير المؤسسة حول دور الولايات المتحدة في العالم غارقة في الماضي، كان العالم نفسه يمر بتغيرات عميقة. وهنا تكمن المفارقة المركزية لرئاسة ترامب: أدى تعهد ترامب بالتخلي عن نموذج ما بعد الحرب إلى قيام المؤسسة بالالتفاف وشن دفاع مفعم بالحيوية عن ورقة مجلس الأمن القومي NSC-68، حتى في الوقت الذي واجهت فيه الولايات المتحدة موجة متصاعدة من المشكلات التي تواجهها كان هذا الإطار غير ذي صلة. القائمة طويلة: صعود الصين، وأزمة مناخية متزايدة، وفقدان السيطرة على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وتبخر فرص الطبقة العاملة، والوفيات المتصاعدة المتعلقة بالمخدرات، ووباء كورونا الشديد، والاضطراب المحلي الناجم عن الاستقطاب على مستويات عرقية وإثنية واجتماعية-اقتصادية وحزبية ودينية. غذّت هذه الانقسامات انتخاب ترامب في عام 2016، وسمحت له بالفوز بعدد أكبر من الأصوات في حملته الخاسرة لإعادة انتخابه عام 2020، وجعلت جهوده ممكنة لمنع الانتقال السلمي للسلطة والإطاحة بالنظام الدستوري في أعقاب هزيمته.

صانعو الأساطير
قال الكاتب إن هذه الإخفاقات وأوجه القصور المتتالية وقصور رؤية قوة الولايات المتحدة على مواجهتها تبشّر بلحظة السويس. بدلاً من ذلك، في تاريخ فن الحكم في الولايات المتحدة، مثلت رئاسة بايدن نقطة تحول عندما لم تتغير الأمور. في منتصف فترة ولاية بايدن، أصبحت الاستراتيجية الكبرى للولايات المتحدة غارقة في مجموعة متشابكة من التناقضات غير المعترف بها. أبرزها إصرار واشنطن على أن الولايات المتحدة يجب أن تحافظ على النموذج المقدس للقيادة العالمية العسكرية حتى مع تضاؤل أهمية هذا النموذج، وتضاؤل الموارد المتاحة لمتابعته، وانخفاض آفاق الحفاظ على المكانة المتميزة للبلاد في النظام الدولي. ومع ذلك، تصر مؤسسة السياسة الخارجية على أنه لا يوجد بديل يمكن تصوره للقيادة الأميركية العسكرية، مشيرة قبل كل شيء إلى “الغزو” الروسي لأوكرانيا لإثبات حجتها.

الحرب في أوكرانيا
من وجهة النظر هذه، فإن الحرب في أوكرانيا تعيد تأكيد إطار ورقة “مجلس الأمن القومي NSC 68”. لكن الجيش الروسي ليس الجيش الأحمر (السوفياتي) ولا حتى قريباً منه. ما لم يختَر بوتين استخدام الأسلحة النووية، وهو سيناريو غير مرجح، فإن روسيا تشكل تهديداً ضئيلاً لأمن الولايات المتحدة ورفاهيتها. إن الجيش الروسي الذي لا يستطيع حتى الوصول إلى كييف لا يشكل خطراً كبيراً على برلين أو لندن أو باريس، ناهيك عن مدينة نيويورك. إن عدم الكفاءة الذي أظهره الجيش الروسي يعزز الحجة القائلة بأن الديمقراطيات الأوروبية، إذا بذلت الجهود، ستكون أكثر من قادرة على توفير الأمن الخاص بها. باختصار، بالنسبة لواشنطن، كان ينبغي للحرب أن تعزز الحجة لتصنيف روسيا على أنها مشكلة طرف آخر. إذا كان لدى الولايات المتحدة نحو 50 مليار دولار احتياطية (المبلغ الذي خصصه الكونغرس لمساعدة أوكرانيا بين شباط / فبراير 2022 وتشرين الثاني / نوفمبر 2022)، فيجب أن تستخدم هذه الأموال للتخفيف من تغيّر المناخ، أو معالجة أزمة الحدود، أو تخفيف معاناة الطبقة العاملة والمهام الحيوية الأميركية التي تتعامل معها إدارة بايدن بإلحاح أقل بكثير من تسليح أوكرانيا.

وأضاف الكاتب: تحدث بايدن عن الحرب في أوكرانيا بعبارات كاسحة تعكس خطاب العصور السابقة. ردد في خطاب “حالة الاتحاد” الذي ألقاه بعد نحو أسبوع من تدخل روسيا في أوكرانيا، في شباط / فبراير : “حان الوقت الآن: لحظة مسؤوليتنا، اختبارنا لعزمنا وضمير التاريخ نفسه. وسننقذ الديمقراطية”. يبدو أن مثل هذه اللحظة ومثل هذه المهمة لا تتطلبان فقط إظهار الالتزام والعزم ولكن كذلك تقديم التضحيات والاختيارات الصعبة. لكن جهود الولايات المتحدة في أوكرانيا لم تتطلب هذه الأشياء. إنها حرب بالوكالة، وقد تعهد بايدن بحكمة أنه على الرغم من المخاطر الوجودية المزعومة للديمقراطية، فلن تقاتل أي قوات أميركية نيابة عن أوكرانيا. بالعودة إلى إطار ورقة مجلس الأمن القومي NSC-68، خلقت خطابات الإدارة، المصحوبة بسيل لا نهاية له من التعليقات الإعلامية، انطباعًا بأن حرب أوكرانيا قد استدعت الولايات المتحدة مرة أخرى للاستيلاء على مقود التاريخ وتوجيه البشرية نحو وجهتها المقصودة. لكن هذا هو بالضبط نوع الغطرسة الذي أدى بالبلاد إلى الضلال مراراً وتكراراً.

ورأى الباحث الأميركي أنه من الصعب تخيّل فرصة أفضل لتجاوز هذا الموقف الذي يرضي الذات وإيجاد طريقة أكثر مسؤولية للتحدث عن دور الولايات المتحدة في العالم وفهمه، ولكن يبدو أن بايدن مصمم على تفويت الفرصة. ضعوا في اعتباركم هذا المقطع من استراتيجية الأمن القومي للإدارة الأميركية لعام 2022: “في جميع أنحاء العالم، إن الحاجة إلى القيادة الأميركية كبيرة كما كانت في أي وقت مضى. نحن في خضم منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي. وفي الوقت نفسه، فإن التحديات المشتركة التي تؤثر على الناس في كل مكان تتطلب تعاوناً عالمياً متزايداً وتضطلع الدول بمسؤولياتها في وقت أصبح فيه ذلك أكثر صعوبة. رداً على ذلك، ستقود الولايات المتحدة (العالم) بقيمنا، وسنعمل على قدم وساق مع حلفائنا وشركائنا ومع جميع أولئك الذين يشاركوننا مصالحنا. لن نترك مستقبلنا عرضة لأهواء أولئك الذين لا يشاركوننا رؤيتنا لعالم حر ومنفتح ومزدهر وآمن”.

وأضاف الكاتب: تقدم خلطة الكلمات هذه شيئاً للجميع ولكنها خالية من الخصوصية ولا يمكن أن تكون بمثابة أساس لسياسة متماسكة. يتم تسويقها على أنها بيان استراتيجية، وبدلاً من ذلك تشهد على غياب الاستراتيجية.

طريقة كينان
بحسب الكاتب، ما تحتاجه الولايات المتحدة اليوم هو بيان واضح للغرض الاستراتيجي الذي سيحل محل نموذج ورقة مجلس الأمن القومي NSC-68.. كان هذا البديل متاحاً منذ الأيام الصعبة التي أعقبت انتصار الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية، لكن لم يلاحظه أحد. في عام 1948، في بداية الحرب الباردة، اقترح جورج كينان، مدير لتخطيط السياسات، مقاربة لقياس نجاح السياسة الأميركية التي كانت خالية من الأوهام الأيديولوجية. في إشارة إلى أن الولايات المتحدة في تلك اللحظة كانت تمتلك “حوالى 50٪ من ثروة العالم ولكن فقط 6.3٪ من سكانها”، اقترح أن المهمة المقبلة كانت “ابتكار نمط من العلاقات يسمح لنا بالحفاظ على هذا الموقف من التفاوت من دون إلحاق ضرر بأمننا القومي”.

كان الهدف هو الحفاظ على سلامة الأميركيين مع الحفاظ على الوفرة المادية التي جعلت الولايات المتحدة موضع حسد العالم وبل تعزيزها. تحقيق هذا الهدف، وفقاً لكينان، سيتطلب من الولايات المتحدة “الاستغناء عن كل المشاعر والأحلام اليومية” والتركيز “على أهدافنا الوطنية المباشرة”. كتب كينان أن الدولة لا تستطيع تحمل “رفاهية الإيثار وإحسان العالم”.

حددت مذكرة كينان الطويلة بتفصيل كبير كيف ينبغي للولايات المتحدة أن تتعامل مع مشاكل عالم ما بعد الحرب. هذا العالم لم يعد موجوداً. لذلك ليست تفاصيل تحليله هي التي يجب أن تجذب الانتباه اليوم ولكن الروح التي تغذّيها: الواقعية والرصانة وتقدير الحدود، جنباً إلى جنب مع التركيز على العزيمة والانضباط وما أسماه كينان “اقتصاد الجهد”. في عام 1948، كان كينان يخشى أن يستسلم الأميركيون “للمفاهيم الرومانسية والعالمية” التي ظهرت خلال الحرب الأخيرة. كان محقاً في قلقه.

منذ عام 1948، تضاءل التفاوت الاقتصادي الذي أشار إليه كينان. ومع ذلك، فإنه لم يختفِ: اليوم، تمثل الولايات المتحدة ما يزيد قليلاً عن أربعة في المائة من سكان العالم ولكنها لا تزال تمتلك حوالى 30 في المائة من ثروة العالم. وداخل البلاد، تغير توزيع تلك الثروة بشكل كبير. في عام 1950، كان أغنى 0.1 في المائة من الأميركيين يسيطرون على حوالى 10 في المائة من ثروة البلاد. اليوم، يسيطرون على نحو 20 بالمائة منها. وفي الوقت نفسه، تراجعت الوضع المالي للبلاد: تجاوز إجمالي الدين القومي للولايات المتحدة الآن 31 تريليون دولار، حيث بلغ متوسط العجز الفيدرالي أكثر من تريليون دولار سنوياً منذ عام 2010.

إن مزيجاً من اللامساواة الشنيعة والإسراف الفاسد يفسّران سبب أن مثل هذا البلد الهائل والغني بالموهب يجد نفسه غير قادر على مواجهة الخلل الوظيفي في الداخل والأزمات في الخارج. لا يمكن للقوة العسكرية أن تعوض عن غياب التماسك الداخلي والانضباط الذاتي الحكومي. ما لم ترتب الولايات المتحدة منزلها، فإن أملها ضئيل في ممارسة القيادة العالمية، ناهيك عن أن تكون سائدة في منافسة خيالية في الغالب تضع الديمقراطية في مواجهة الاستبداد.

وخلص الباحث باسيفيتش إلى القول إن واشنطن تحتاج بشكل عاجل إلى اتباع النصيحة التي قدمها كينان في عام 1948 والتي تجاهلتها أجيال من صانعي السياسة: تجنب الحرب التي لا داعي لها، والوفاء بالوعود الواردة في الوثائق التأسيسية للبلاد، وتزويد المواطنين العاديين باحتمال حياة كريمة. مكان البدء في ذلك هو إعادة تشكيل الجيش الأميركي ليصبح قوة مصممة لحماية الشعب الأميركي بدلاً من أن يكون بمثابة أداة لإسقاط القوة العالمية. يجب على الولايات المتحدة أن تطلب من وزارة الدفاع، الدفاع.

كيف يمكن أن يبدو ذلك في الممارسة؟ بالنسبة للمبتدئين، قد يعني ذلك أن نأخذ على محمل الجد الالتزام الوارد في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية بالقضاء على الأسلحة النووية؛ إغلاق المقار العسكرية الإقليمية المختلفة، مع وضع القيادة الوسطى الأميركية أولاً على قطعة التقطيع؛ وتقليل حجم الوجود العسكري الأميركي في الخارج؛ وحظر المدفوعات للمقاولين العسكريين في مقابل تجاوزهم التكاليف؛ إغلاق الباب الذي يدعم المجمع الصناعي العسكري؛ وتنشيط قانون “سلطات الحرب” في الكونغرس كما هو محدد في دستور الولايات المتحدة؛ وباستثناء إعلان الحرب، وضع حد للإنفاق العسكري بنسبة 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما سيسمح للبنتاغون بقيادة العالم في النفقات العسكرية.

وختم الكاتب مقالته الطويلة بالقول إنه في عام 1947، ربما في أشهر مقال ظهر في مجلة “فورين أفيرز”، كتب كينان، أنه “لتجنب التدمير، تحتاج الولايات المتحدة فقط إلى الالتزام بأفضل تقاليدها وإثبات أنها تستحق أن يحافظ عليها كأمة عظيمة”.

وأضاف باسيفيتش: “اليوم، قد تكون هذه التقاليد في حالة يرثى لها، لكن مبادئ كينان لم تفقد أياً من أهميتها. ولا يمكن لوهم انتصار عسكري آخر أن يصلح ما يزعج الولايات المتحدة. فقط “المواطنون المتيقظون والمطلعون” الذين دعاهم أيزنهاور يمكن أن يلبّوا احتياجات اللحظة المتمثلة بـ: نظام حكم يرفض التسامح مع المزيد من إساءة استخدام القوة الأميركية وإساءة معاملة الجنود الأمريكيين واللتين أصبحتا من السمات المميزة لعصرنا.

*أندرو ج. باسفيتش هو أستاذ فخري للعلاقات الدولية والتاريخ بجامعة بوسطن ورئيس مجلس إدارة معهد كوينسي للحكم الرشيد الذي شارك في تأسيسه.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم
المصدر: الميادين نت