بايدن يكتب: هذا ما ستفعله أميركا في أوكرانيا وما لن تفعله

بايدن يكتب: هذا ما ستفعله أميركا في أوكرانيا وما لن تفعله

شجون عربية – كتب الرئيس الأميركي جو بايدن مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية قال فيها إن العملية العسكرية التي اعتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنها ستستمر أياماً، هي الآن في شهرها الرابع. وأضاف: لقد فاجأ الشعب الأوكراني روسيا وألهم العالم بتضحياته وعزمه ونجاحه في المعركة. وقف العالم الحر والعديد من الدول الأخرى، بقيادة الولايات المتحدة، إلى جانب أوكرانيا بدعم عسكري وإنساني ومالي غير مسبوق”.
وقال بايدن إنه “مع استمرار الحرب، أريد أن أكون واضحاً بشأن أهداف الولايات المتحدة في هذه الجهود. إن هدف أميركا صريح: نريد أن نرى أوكرانيا ديمقراطية ومستقلة وذات سيادة ومزدهرة لديها الوسائل للردع والدفاع عن نفسها ضد المزيد من العدوان. وكما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فإن هذه الحرب في نهاية المطاف “لن تنتهي بشكل نهائي إلا من خلال الدبلوماسية”.
وأضاف بايدن: إن أية مفاوضات تعكس الحقائق على الأرض. لقد تحركنا بسرعة لإرسال كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة إلى أوكرانيا حتى تتمكن من القتال في ساحة المعركة وتكون في أقوى موقف ممكن على طاولة المفاوضات. لهذا السبب قررت أننا سنزود الأوكرانيين بأنظمة صاروخية وذخائر أكثر تقدماً ستمكنهم من ضرب الأهداف الرئيسية بدقة أكبر في ميدان المعركة في أوكرانيا.
سنواصل التعاون مع حلفائنا وشركائنا بشأن العقوبات الروسية، وهي أشد العقوبات التي فرضت يوماً على اقتصاد رئيسي. سنواصل تزويد أوكرانيا بأسلحة متطورة، بما في ذلك صواريخ جافلين المضادة للدبابات، وصواريخ ستينغر المضادة للطائرات، والمدفعية القوية وأنظمة الصواريخ الدقيقة، والرادارات، والمسيرات الجوية بدون طيار، وطائرات الهليكوبتر Mi-17 والذخيرة. كما سنرسل المزيد من المليارات كمساعدات مالية لأوكرانيا، على النحو الذي يأذن به الكونغرس. سنعمل مع حلفائنا وشركائنا لمعالجة أزمة الغذاء العالمية التي فاقمها “العدوان” الروسي. وسنساعد حلفاءنا الأوروبيين وغيرهم على تقليل اعتمادهم على الوقود الأحفوري الروسي، وتسريع انتقالنا إلى مستقبل الطاقة النظيفة.
وسنستمر كذلك في تعزيز الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بقوات وقدرات من الولايات المتحدة وحلفاء آخرين. وأخيراً، أرحب بطلبي فنلندا والسويد للانضمام إلى حلف الأطلسي، وهي خطوة ستعزز الأمن الشامل للولايات المتحدة وعبر المحيط الأطلسي من خلال إضافة شريكين عسكريين ديمقراطيين يتمتعان بقدرات عالية.
وأوضح بايدن: نحن لا نسعى لخوض حرب بين الناتو وروسيا. بقدر ما أختلف مع السيد بوتين، وأجد أفعاله مثيرة للغضب، لن تحاول الولايات المتحدة الإطاحة به في موسكو. طالما لم تتعرض الولايات المتحدة أو حلفاؤنا للهجوم، فلن نشارك بشكل مباشر في هذا الصراع، سواء بإرسال قوات أميركية للقتال في أوكرانيا أو بمهاجمة القوات الروسية. نحن لا نشجع أوكرانيا أو نمكّنها من الضرب خارج حدودها. لا نريد إطالة أمد الحرب لمجرد إلحاق الألم بروسيا.
وتابع: كان مبدئي طوال هذه الأزمة هو “لا شيء بشأن أوكرانيا من دون أوكرانيا”. لن أضغط على الحكومة الأوكرانية – في السر أو العلن – لتقديم أي تنازلات إقليمية. سيكون القيام بذلك خطأً ويتعارض مع المبادئ الراسخة. لم تتوقف محادثات أوكرانيا مع روسيا لأن أوكرانيا أدارت ظهرها للدبلوماسية. لقد توقفت لأن روسيا تواصل شن حرب للسيطرة على أكبر قدر ممكن من أوكرانيا. ستستمر الولايات المتحدة في العمل على تعزيز أوكرانيا ودعم جهودها لتحقيق نهاية تفاوضية للنزاع.
ورأى بايدن أن “من مصلحتنا الوطنية الحيوية ضمان أوروبا سلمية ومستقرة وتوضيح أن القوة لا تجعل الأمر حقاً. إذا لم تدفع روسيا ثمناً باهظاً لأفعالها، فسوف ترسل رسالة إلى المعتدين المحتملين الآخرين مفادها أنهم يستطيعون بدورهم الاستيلاء على الأراضي وإخضاع البلدان الأخرى. سوف يعرّض بقاء الديمقراطيات السلمية الأخرى للخطر. ويمكن أن يمثل نهاية النظام الدولي القائم على القواعد ويفتح الباب للعدوان في مكان آخر، مع عواقب وخيمة في جميع أنحاء العالم”.
وأضاف: أعرف أن الكثير من الناس حول العالم قلقون بشأن استخدام الأسلحة النووية. لا نرى حالياً أي مؤشر على أن روسيا لديها نية لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا، على الرغم من أن الخطاب الروسي العرضي بشأن تجهيز السلاح النووي يعد بحد ذاته خطيراً وغير مسؤول للغاية. اسمحوا لي أن أكون واضحاً: أي استخدام للأسلحة النووية في هذا الصراع على أي نطاق سيكون غير مقبول البتة لنا وكذلك لبقية العالم وستترتب عليه عواقب وخيمة.
وختم بايدن مقالته قائلاً: سيبقى الأميركيون على الدرب نفسه مع الشعب الأوكراني لأننا نفهم أن الحرية ليست بلا ثمن.. لم يتوقع فلاديمير بوتين هذه الدرجة من الوحدة أو قوة استجابتنا. لقد كان مخطئاً. إذا كان يتوقع أننا سنتردد أو نتصدع في الأشهر المقبلة، فهو مخطئ بالقدر نفسه.