يديعوت أحرونوت: يائير لبيد باشر أداء مهمات منصبه رئيساً لحكومة تصريف الأعمال

يديعوت أحرونوت: يائير لبيد باشر أداء مهمات منصبه رئيساً لحكومة تصريف الأعمال

شجون عربية

باشر رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد عند منتصف ليلة الخميس أداء مهمات منصبه رئيساً لحكومة تصريف الأعمال.

وذكر بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة أن لبيد سوف يعقد في تل أبيب يوم (الجمعة) اجتماعات عمل مع كل من رئيس جهاز الأمن العام [“الشاباك”] ومنسق شؤون الأسرى والمفقودين وسكرتيره العسكري. وفي يوم الأحد المقبل سيترأس لأول مرة جلسة الحكومة. ولم يُحدَّد بعد موعد لالتئام المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية. كما أنه من المقرر أن يقوم رئيس الحكومة الجديد بزيارة رسمية إلى فرنسا الأسبوع المقبل يجتمع خلالها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وهنأ الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس حكومة تصريف الأعمال يائير لبيد في مناسبة تسلمه مهمات منصبه الجديد. وكتب بايدن في حسابه على موقع “تويتر” بأنه يتطلع للقاء لبيد مع نفتالي بينت في تموز/يوليو الحالي للاحتفال بالشراكة غير القابلة للانفصام بين الولايات المتحدة وإسرائيل. كما هنأ لبيد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وأكد أنه يتطلع الى مواصلة التعاون الوثيق بينهما لتعزيز الشراكة بين القدس وواشنطن وتحقيق الأهداف الثنائية والإقليمية المشتركة. وشدد بلينكن أيضاً على أن العلاقات بين الدولتين هي الأقوى على مرّ التاريخ.

وقبل ساعات من توليه رئاسة حكومة تصريف الأعمال التقى لبيد رئيس الدولة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ.

وقال هرتسوغ في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في ختام اللقاء: “إننا في فترة انتخابات جديدة وعلينا أن نتذكر أن هناك دولة يجب إدارتها والاعتناء بشؤون مواطنيها”. وتمنى للبيد النجاح في منصبه الجديد.

كما أقيمت بعد ظهر (الخميس) مراسم متواضعة بعيداً عن الأضواء تسلم خلالها لبيد رئاسة حكومة تصريف الأعمال من بينت.

وبعد عملية التصويت على مشروع قانون حلّ الكنيست زار لبيد مؤسسة “ياد فاشيم” لتخليد ضحايا الهولوكوست في القدس، وقال إنه جاء الى هذا المكان ليتعهد لوالده [الوزير السابق يوسف لبيد] بأنه سيعمل دوماً على الحفاظ على إسرائيل قوية لتدافع عن نفسها وتضمن أمن سكانها.

وعقد رئيس الحكومة المنتهية ولايته نفتالي بينت جلسة مع لبيد لإطلاعه على أهم الأمور السياسية والأمنية في إدارة دفة شؤون الدولة. وذكر بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة أن الاجتماع كان مكثفاً، وشارك فيه مسؤولون كبار من الطاقمين المرافقين للزعيمين.