يديعوت أحرونوت: نتنياهو: راعام حزب معاد للسامية ويدعم الإرهاب والليكود لن يوافق على ضمّه لأي ائتلاف

يديعوت أحرونوت: نتنياهو: راعام حزب معاد للسامية ويدعم الإرهاب والليكود لن يوافق على ضمّه لأي ائتلاف

شجون عربية

وصف رئيس حزب الليكود وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو حزب راعام [حزب القائمة العربية الموحدة] بأنه حزب معاد للسامية ومعاد للصهيونية ويدعم الإرهاب ويمثل جماعة الإخوان المسلمين التي تسعى لتدمير إسرائيل، وأكد أن الليكود تحت قيادته لم يوافق على الإطلاق ولن يوافق أبداً على ضم راعام إلى أي ائتلاف، وأنه رفض بعد الانتخابات السابقة تأليف حكومة بدعم هذا الحزب.

وجاءت أقوال نتنياهو هذه في بيان صادر عنه أمس (الأحد) أعرب فيه عن استيائه الشديد من تصريحات أدلى بها عضو الكنيست دافيد أمسالم من الليكود صباح أمس، وقال فيها إن الحزب سمح بانضمام راعام برئاسة عضو الكنيست منصور عباس إلى الائتلاف برئاسة نتنياهو.

وقال نتنياهو: “دهشت لسماع أقوال أمسالم وهي تعبر عن رأيه ليس إلاّ، كما حدث في الماضي”.

وأضاف نتنياهو: “في سنة 2019 عندما حصل اليمين على 60 مقعداً بعد انشقاق أفيغدور ليبرمان وانضمامه إلى اليسار، رفضت مقترحات منصور عباس لدعم تأليف حكومة برئاستي، وذهبنا حينها إلى صناديق الاقتراع. وعلى عكس يائير لبيد ونفتالي بينت وجدعون ساعر وبني غانتس وليبرمان المؤتلفين مع مؤيدي الإرهاب هؤلاء، والذين باعوا البلد لقاء دعمهم، فإن الليكود برئاستي لم يفعل ذلك ولن يفعل ذلك أبداً”.

كما انضم عضو الكنيست نير بركات من الليكود إلى المنتقدين لأقوال زميله في الحزب أمسالم بخصوص راعام، مؤكداً أن حزبه لن يجلس معه في الائتلاف الحكومي.

وقال بركات في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام، إن الليكود حركة صهيونية في حين أن راعام حركة مناهضة للصهيونية وتعمل بعكس جدول الأعمال الوطني اليهودي لليكود. وأكد أن معارضة حزبه هي للطريقة الأيديولوجية لراعام وليس للحاجات المدنية للمجتمع العربي.

في المقابل، استنكر وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس [رئيس أزرق أبيض] أقوال نتنياهو، وأشار إلى أنها تثير الامتعاض الشديد، وتنال من وحدة المجتمع الإسرائيلي. وأضاف غانتس في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام، إن رئيس راعام عضو الكنيست منصور عباس أقدم على خطوة مهمة من أجل التقريب بين المواطنين اليهود والعرب.