يديعوت أحرونوت: قوات الأمن الفلسطينية تُخلص مستوطنين إسرائيلين دخلا إلى رام الله عن طريق الخطأ

يديعوت أحرونوت: قوات الأمن الفلسطينية تُخلص مستوطنين إسرائيلين دخلا إلى رام الله عن طريق الخطأ

شجون عربية/ بقلم: يديعوت أحرونوت – باحث ومحلل سياسي

بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن حشداً من الفلسطينيين حاصر الليلة الماضية مستوطنيْن إسرائيلييْن دخلا إلى مدينة رام الله في سيارة وتعرضا لهجوم في ساحة المنارة، حيث قام عدد من الحشد بإشعال النيران في سيارتهما، وذكر البيان أن المستوطنيْن دخلا إلى رام الله عن طريق الخطأ.

وأضاف البيان أن أفراداً من قوات الأمن الفلسطينية أنقذوا المستوطنيْن على الفور، وهما من إحدى المدارس الدينية، من دون أن يتعرض أي منهما للأذى، وبالتنسيق مع قوات الأمن الإسرائيلية، قاموا بنقلهما وتسليمهما إلى الجيش الإسرائيلي عند حاجز عسكري بالقرب من مستوطنة “بيت إيل”.

وأشار البيان إلى أن سلطات الجيش الإسرائيلي فتحت تحقيقاً لتقصّي وقائع هذا الحادث، وشدّد على أن الدخول إلى مناطق أ في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] خطر ومحظور تماماً على الإسرائيليين.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن سيارة المستوطنيْن وصلت إلى ساحة المنارة في وسط رام الله، فأوقفتها جموع فلسطينية وقامت قوات أجهزة الأمن الفلسطينية بتسليمهما إلى الجيش الإسرائيلي. وأضافت المصادر نفسها أن الاثنين قالا لقوات الأمن إنهما أرادا الوصول إلى قبر أحد الأولياء من خلال تقصير الطريق وفجأة وجدا نفسيهما في ساحة المنارة.