هل زيّفت كوريا الشمالية عملية إطلاق الصاروح؟

هل زيّفت كوريا الشمالية عملية إطلاق الصاروح؟

شجون عربية – أجرت كوريا الشمالية أقوى تجربة صاروخ باليستي عابر للقارات حتى الآن الأسبوع الماضي، قائلة إنها أطلقت صاروخ هواسونغ 17 ( 17 (Hwasong ، أحدث وأكبر صاروخ باليستي عابر للقارات.
وتقول كوريا الجنوبية الآن إن هذا ربما كان خدعة. يقول المسؤولون إن كيم جونغ أون استخدم تحرير الفيديو لإخفاء صاروخ هواسونغ -15 الأقدم، رغم أنه من المحتمل أن يكون محسّنًا، مما يضخم إنجازات الأسلحة لكوريا الشمالية.
وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، يحتاج كيم بشدة إلى نفوذ دبلوماسي مع الولايات المتحدة والجنوب، ويحتاج أيضًا إلى تعزيز صورته في الداخل.
قد لا يكون الإطلاق خداعًا. ولكن إذا كان الأمر كذلك، فإنه يعطي نظرة ثاقبة لاستراتيجية كيم المحلية: فقد استخدمها كدعاية، معتمداً على عرض فظ للصور ومقطع فيديو بأسلوب هوليوود لإظهار قيادته التي تبدو معصومة من الخطأ.
في الآونة الأخيرةـ بدأت كوريا الشمالية اختبار صاروخ هواسونغ -17 هذا العام، ونجحت في إطلاق صاروخين في 27 شباط / فبراير و5 آذار / مارس. في اختباره الثالث، في 16 آذار / مارس، انفجر الصاروخ بعد وقت قصير من إقلاعه. يقول بعض المحللين إن هذا الخداع ربما كان للتحكم في الضرر.