مسؤولون أميركيون: قادة روس ناقشوا استخدام سلاح نووي في أوكرانيا

مسؤولون أميركيون: قادة روس ناقشوا استخدام سلاح نووي في أوكرانيا

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن مسؤولين أمريكيين زعمهم أن قادة عسكريين روس قد ناقشوا استخدام الأسلحة النووية مما أثار قلق إدارة بايدن لأن هذه المناقشات أظهرت مدى إحباط موسكو بسبب نكساتها في ساحة المعركة في أوكرانيا.

وأضافت أنه منذ أن تدخلت روسيا في أوكرانيا في شباط / فبراير الماضي وتكبدت خسائر فادحة في الأرواح، أثار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مخاوفه من أنه قد يلجأ إلى سلاح نووي.

وأجرى كبار القادة العسكريين الروس محادثات أخيراً لمناقشة متى وكيف يمكن أن تستخدم موسكو سلاحًا نوويًا تكتيكيًا في أوكرانيا، مما يساهم في زيادة القلق في واشنطن وعواصم الحلفاء، وفقًا للعديد من كبار المسؤولين الأمريكيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يكن جزءًا من المحادثات التي جرت على خلفية الخطاب النووي الروسي المكثف ونكسات ساحة المعركة. لكن حقيقة أن كبار القادة العسكريين الروس كانوا يجرون هذه المناقشات قد أثارت قلق إدارة بايدن لأنها أظهرت مدى إحباط الجنرالات الروس بشأن إخفاقاتهم على الأرض، وتشير إلى أن تهديدات بوتين المستترة باستخدام الأسلحة النووية قد لا تكون مجرد كلمات.

ومع ذلك، قال المسؤولون الأميركيون إنهم لم يروا أي دليل على أن الروس كانوا ينقلون أسلحة نووية إلى مكانها أو يتخذون إجراءات تكتيكية أخرى للتحضير لضربة. وتم تداول المعلومات الاستخباراتية حول المحادثات داخل الحكومة الأمريكية في منتصف تشرين الأول / أكتوبر الماضي.

لم يصف المسؤولون الأميركيون السيناريوهات التي نظر فيها القادة العسكريون لاستخدام سلاح نووي. ومع ذلك، قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ويليام بيرنز سابقًا إن “يأس بوتين المحتمل” لانتزاع نصر في أوكرانيا ونكسات الحرب قد تدفع روسيا إلى استخدام سلاح نووي. ورفض جون كيربي، مسؤول في مجلس الأمن القومي، التعليق على “تفاصيل هذه التقارير”.