لأكثر من 2000 عام … قناة مائية حيوية تغذي المناطق الحضرية والريفية بشمال غربي الصين

لأكثر من 2000 عام … قناة مائية حيوية تغذي المناطق الحضرية والريفية بشمال غربي الصين

شؤون آسيوية-  يواظب تسوي يوه، هاوي قيادة الدراجات المسن، كل صباح على القيام بتدريباته لركوب الدراجة الهوائية على ضفة قناة “تانغلاي” المائية في مدينة يينتشوان، حاضرة منطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوي في شمال غربي الصين، حيث يستمتع أيضا بالمناظر الطبيعية الخلابة التي تبدو وكأنها لوحة فنية جميلة.

ولد تسوي البالغ من العمر 68 عاما، وترعرع في هذه المدينة، وقال إنه شاهد من خلال رياضة ركوب الدراجات اليومية على ضفة القناة، التغيرات والتطورات الإيكولوجية الملحوظة التي طرأت على مسقط رأسه، بعدما تم إنشاء عدة حدائق للواجهة المائية في السنوات الأخيرة.

وتذكر السجلات التاريخية أن أجداد الصينيين في عهد أسرة هان من 202 قبل الميلاد إلى 220 م بنوا القناة التي يركب تشوي الدراجة على ضفتها حالياً، لنقل سيول النهر الأصفر إلى المنطقة التي تُعرف حالياً باسم نينغشيا، ولاستصلاح مساحات شاسعة من الأراضي التي كانت صحراء حينذاك وتحويلها إلى أراض مناسبة للزراعة.

ومع مرور العصور، لا تزال القناة العريقة عامرة بالحيوية، وتلعب دوراً مميزاً كممر إيكولوجي رئيسي باعتبارها أكبر القنوات التي تتدفق عبرها السيول بشكل طبيعي من بين جميع مناطق الري على طول حوض النهر الأصفر، ما دفع لإدراجها في قائمة تراث مشاريع الري العالمي من قبل اللجنة الدولية للري والصرف في عام 2017.

وتم بناء 7 حدائق مزودة بطرق خاصة للمشاة وركوب الدراجات منتشرة في المناطق الحضرية التي تخترقها 75 كم من القناة في مدينة يينتشوان، ما ساهم في توسيع الساحات الخضراء التي تخصصها المدينة لرفاهية الشعب.

أما في المناطق الريفية التابعة لمدينة يينتشوان، فتخترقها القناة وتعد مصدراً للمياه للمزارع والأراضي الرطبة. ولا تلعب القناة دوراً في التنمية الزراعية والحماية البيئية فقط، بل تعتبر أيضاً إحدى مصادر المياه الهامة للأراضي الرطبة وبحيرة اصطناعية كبيرة، وموئلاً هاماً لتكاثر مئات الأنواع من الطيور المهاجرة.

وبصرف النظر عن يينتشوان، تمر القناة التي يبلغ طولها 314 كم أيضا بمدينتين أخريين وتسع محافظات، وتروي أكثر من مليون مو (حوالي 66667 هكتارا) من الأراضي الزراعية في 175 قرية.

وبعد مرور القناة بسد جسر “ماندا” على بعد حوالي 80 كم شمال مدينة يينتشوان، تصل إلى مزرعة ضخمة تزيد مساحتها عن 500 ألف مو.

وقال تشين جي تشي، وهو فني يعمل في إدارة القناة للري: “كانت الأراضي القاحلة المغطاة بالأتربة المالحة والقوية تغطي هذه المزارع سابقاً، لكنها تحولت اليوم إلى أراض زراعية خضراء بفضل إمدادات المياه من القناة”.

وتغذي القناة حقول الأرز وأحواض الأسماك والسلطعون على مساحة 3600 مو، في منطقة تجريبية إيكولوجية ريفية تسمى باسم “مساحة الأرز والسمك” في محافظة خهلان التابعة لمدينة يينتشوان.

وقال تشاو كاي، مدير المنطقة التجريبية: “إن دورة استخدام مياه القناة توفر إمدادات موارد المياه لحقول الأرز، والدفيئات النباتية، وأحواض الأسماك والسرطان في المنطقة، ما يشكل مثالاً حيّاً للتنمية عالية الجودة والخضراء والعلمية للزراعة الحديثة “.

وأظهرت بيانات رسمية أن حجم سيول المياه السنوي في قناة تانغلاي سجل زيادة بنحو خمسة أضعاف ليصل إلى مليار متر مكعب خلال السنوات المنقضية، بفضل الابتكارات التكنولوجية، وتدابير توفير المياه وحماية البيئة، بالإضافة إلى 779 مليون يوان من الاستثمارات خلال العشرة أعوام المنصرمة، ما أدى إلى امتداد فترة الري للحقول الزراعية على طول القناة إلى 185 يوما كل سنة.

وقال تسوي: “تعد قناة تانغلاي مشروعاً قديماً وكبيراً لحفظ المياه في نينغشيا، ولكن هذا المشروع لا يزال يخدم السكان المحليين بعد أكثر من 2000 عام”، مضيفاً: “ستضخ القناة العريقة مزيداً من الحيوية في التنمية الزراعية والإيكولوجية للمدن على طولها.”

المصدر: شينخوا