غانتس: الجيش الإسرائيلي مستعد بوسائل وأهداف مختلفة لضمان استمرار الهدوء والاستقرار في الضفة وغزة

شجون عربية /

حذّر وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس من مغبة مواصلة التحريض وإطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة، وأكد أن ضرراً شديداً سيلحق بالفصائل الفلسطينية، وكذلك بسكان القطاع الذين يتمتعون حالياً بتسهيلات اقتصادية تقدمها إسرائيل لهم.

وأضاف غانتس في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام خلال جولة تفقدية قام بها في قيادة وحدة المستعربين التابعة لحرس الحدود في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] أمس (الثلاثاء)، أن الجيش الإسرائيلي مستعد بوسائل وأهداف مختلفة لضمان استمرار الهدوء والاستقرار في الضفة وغزة.

وقال غانتس: “قلت لقادة دول المنطقة إننا نحافظ على الوضع القائم في جبل الهيكل [الحرم القدسي] ولن نسمح للمتطرفين أو المحرضين بإيذاء الأماكن المقدسة”.

وأشار غانتس إلى أن الجيش قام أمس بشن هجوم ضد غزة بعد إطلاق صاروخ، وحمّل قادة “حماس” المسؤولية عنه، مؤكداً أنه في حال استمرار التحريض وإطلاق الصواريخ، ستتضرر الفصائل المتطرفة بشدة، وكذلك سكان غزة الذين يستفيدون حالياً من تسهيلات اقتصادية، وفي حال استمرار الهدوء، سيتم توسيع هذه التسهيلات.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن سقوط صاروخ أُطلق من غزة في جنوب إسرائيل أول أمس (الاثنين)، ونجحت منظومة “القبة الحديدية” في اعتراضه.

وقالت مصادر فلسطينية في القطاع إنها تعتقد أن حركة الجهاد الإسلامي هي مَن تقف وراء إطلاق الصاروخ.

المصدر: صحيفة معاريف الإسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية