عبد الله بن زايد يبحث التعاون مع وزيرة خارجية إندونيسيا

عبد الله بن زايد يبحث التعاون مع وزيرة خارجية إندونيسيا

شجون عربية-التقى سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ريتنو مارسودي وزيرة خارجية إندونيسيا، وذلك على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين،
الذي يعقد في جزيرة بالي بإندونيسيا.

وجرى خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية، وسبل تعزيز مجالات التعاون المشترك بين البلدين الصديقين، كما بحث الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ملتزمة بدفع الجهود الدولية، والعمل مع شركائها حول العالم، لتعزيز مسيرة التنمية المستدامة، بما يحقق الاستقرار والازدهار العالمي، مشيداً برؤية جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا، التي تجسد الإرادة المشتركة للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين.

وقال سموه إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، يثمن زيارة جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا إلى الإمارات، وذلك في إطار عمل البلدين معاً بروح التعاون البناء، لتحفيز التنمية الشاملة، وتوفير فرص النمو والازدهار للشعبين الصديقين.

استراتيجية

وأضاف سموه أن الإمارات وإندونيسيا، ترتبطان بعلاقات استراتيجية راسخة، تشهد تطوراً مستمراً في مختلف المجالات، بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الصديقين، والذي توج مؤخراً بتوقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة في أبوظبي، بما يدشن مرحلة جديدة من الازدهار والنماء.

من جانبها، رحبت وزيرة خارجية إندونيسيا، بسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، مؤكدة حرص بلادها على تعزيز وتنمية علاقات التعاون مع دولة الإمارات في مختلف المجالات والقطاعات، منوهة بالمكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأشار الجانبان إلى اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين الإمارات وإندونيسيا، والتي تأتي ضمن رؤية مشتركة لتوسيع الفرص الاقتصادية، ودعم التعافي من جائحة «كوفيد ــ 19»، وإعلان مرحلة جديدة من التعاون الاستراتيجي، إضافة إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات إلى آفاق جديدة.

حضر اللقاء عبد الله سالم عبيد الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية إندونيسيا.

مشاريع

يواصل البلدان التعاون بشكل وثيق، عبر العمل معاً على مجموعة واسعة من المشاريع الاستراتيجية، كما تعهدت الإمارات بتقديم 10 مليارات دولار لهيئة الاستثمار الإندونيسية، إضافة إلى تسريع وتيرة المشاريع الاستثمارية في القطاعات ذات الأولوية المشتركة، مثل الزراعة والطاقة والبنية التحتية والخدمات اللوجستية، بالتوازي مع تشجيع التعاون المستقبلي في مجالات السياحة، وريادة الأعمال والرعاية الصحية.
المصدر:البيان