“ناسا” تطلق مهمة العودة إلى القمر

“ناسا” تطلق مهمة العودة إلى القمر

شجون عربية-
يعد برنامج “أرتيميس” Artemis التابع لوكالة ناسا – والذي يهدف في النهاية إلى عودة البشر إلى سطح القمر لأول مرة منذ عام 1972 – اختباراً لما إذا كانت طريقة الاستكشاف القديمة لوكالة الفضاء يمكن أن تزدهر في عصر الفضاء الحديث.
تفتح نافذة إطلاق كبسولة “أوريون” غير المأهولة يوم الاثنين المقبل، والمتوجهة إلى القمر والعودة إلى الأرض، الساعة 8:33 صباحاً بتوقيت واشنطن.
وقال موقع “أكسيوس” الأميركي إن أهمية ذلك تعود إلى أن الإطلاق الناجح لصاروخ القمر الجديد سيساعد وكالة ناسا على إظهار أنها لا تزال في طليعة استكشاف الإنسان للفضاء، حتى مع شركة “سبيس إكس” وشركات خاصة أخرى.
وقد تجاوز الصاروخ ميزانيته بمليارات الدولارات وسنوات متأخرة عن الجدول الزمني.
وقال جون لوجسدون، مؤسس معهد سياسة الفضاء بجامعة جورج واشنطن، لأكسيوس: “لم تواجه وكالة ناسا أبداً تحدياً باعتبارها أفضل طريقة للولايات المتحدة للقيام بأشياء صعبة في الفضاء حتى الآن”.
وسيختبر إطلاق الصاروخ الأنظمة قبل أن تضع “ناسا” الأشخاص على متنها، وفي النهاية تستخدم الوكالة الصاروخ والكبسولة لإيصال الأشخاص إلى سطح القمر في عام 2025.
وإذا فشل هذا الإطلاق، يقول الخبراء إنه سيعرض للخطر برنامج “أرتيميس” Artemis بأكمله التابع لـ”ناسا” لأن البرنامج الفاشل الذي تجاوز الميزانية يكون أصعب بكثير في حشد الدعم السياسي له.
وقال كيسي دريير من جمعية الكواكب لأكسيوس: “يجب أن ينجح هذا” المشروع.
المصدر: أكسيوس