تايوان تغيّر من استراتيجيتها تجاه الوباء

تايوان تغيّر من استراتيجيتها تجاه الوباء

شجون عربية – قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه بينما تضاعف الصين من جهودها للقضاء على فيروس كورونا، تغير حكومة تايوان استراتيجيتها.

وقال وزير الصحة التايواني تشين شيه تشونغ في إفادة صحافية: “نحن الآن ننتقل من سياسة صفر كوفيد إلى طريق التعايش مع الفيروس”، مضيفأً أنه يتوقع أن يصبح “كوفيد” أكثر “شبهاً بالفيروس” في طبيعته.

وعلى الرغم من ارتفاع عدد الحالات، تسمح تايوان الآن للأشخاص المصابين بعدوى خفيفة وغير مصحوبة بأعراض، بالعزل في المنزل بدلاً من المستشفيات. وخفضت الحكومة عدد أيام الحجر الصحي المطلوبة للمسافرين القادمين والأشخاص الذين يعتبرون على اتصال وثيق بالمصابين.

كما تركز السلطات التايوانية بشكل أكبر على التطعيمات بدلاً من الحجر الصحي وتتبع الاتصال، بينما حذرت من أن العدوى اليومية قد تتجاوز 100000 حالة هذا الأسبوع. وأكد المسؤولون أن أكثر من 99.7 في المائة من الإصابات الجديدة حتى الآن كانت خفيفة أو من دون أعراض.

مع وضع هذه الأرقام في الاعتبار، يقول مسؤولو الصحة التايوانيون إنهم يحوّلون تركيزهم من النظر إلى مجموع الإصابات إلى “الحد من الكوارث” من خلال إعادة توجيه الموارد إلى السكان الأكثر ضعفاً. كبار السن الذين لم يتم تطعيمهم بالكامل معرضون لخطر كبير: فهم يشكلون أكثر من نصف الوفيات البالغ عددها 78 التي تم الإبلاغ عنها في التفشي الأخير.

ويعتبر تحول السياسة جزئياً نتيجة الاعتبارات الاقتصادية: فقد جعلت استراتيجية “كوفيد” الصارمة من تايوان ملاذاً آمناً نادراً للحفلات والمؤتمرات الدولية. ولكن مع تخفيف بقية العالم للقيود المفروضة على تفشي الوباء، تخاطر تايوان بخسارة السياحة والاستثمار من خلال الاستمرار في الاغلاق.

وأضافت الصحيفة أن هناك اعتبارات سياسية أيضاً. فعلى عكس الصين، كما يقول قادة تايوان، يمكن لتايوان أن توازن بين احتياجات الصحة العامة وحقوق الفرد والعمل الصحي للمجتمع.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت