الهند تحظر معظم صادرات القمح

الهند تحظر معظم صادرات القمح

شجون عربية – ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن الهند، وهي ثاني أكبر منتج للقمح في العالم، قد حظرت تصدير الحبوب مع بعض الاستثناءات.
ورأت الصحيفة أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى تفاقم النقص العالمي الذي تفاقم بسبب الحرب في أوكرانيا وارتفاع التوقعات السيئة للجوع في جميع أنحاء العالم.
وقالت وزارة التجارة الهندية إن الارتفاع المفاجئ في الأسعار يهدد الأمن الغذائي للبلاد.
وأوقفت الحرب إنتاج القمح في أوكرانيا وروسيا ، وهما من الموردين الرئيسيين. وأدى القتال والحصار في البحر الأسود إلى تعطيل نقل الحبوب. كما أدى ضعف المحاصيل في الصين، إلى جانب موجة الحر في الهند والجفاف في بلدان أخرى نتيجة التغيّر المناخي، إلى نقص الإمدادات العالمية.
وتمتلك الهند نحو 10 في المائة من احتياطيات الحبوب في العالم، وفقاً لبيانات وزارة الزراعة الأميركية، وهو فائض كبير ناتج عن دعمها الكبير لمزارعيها. كان يُنظر إليها منذ شهور على أنها دولة يمكن أن تساعد في تعويض النقص في الإمدادات العالمية.
ويبدو أن حظر تصدير القمح، الذي تم الإعلان عنه في إشعار وزارة التجارة الجمعة، كان بمثابة تحول عن التصريحات السابقة لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي. ففي نيسان / أبريل الماضي، أخبر مودي الرئيس الأميركي جو بايدن أن الهند مستعدة لتزويد العالم باحتياطياتها.
كما حض مودي منتجي القمح المحليين على اغتنام الفرصة، قائلاً إن المسؤولين الهنود والمؤسسات المالية يجب أن تدعم المصدرين.
وقال خبراء زراعيون إن موجة الحر الحالية في الهند قد تؤثر على موسم الحصاد هذا العام. وتسببت الأمطار الغزيرة في ضعف المحاصيل في الصين، في حين أدى الجفاف في البلدان الأخرى إلى تعثر الإمدادات.