أهمية الذهب في الاقتصاد

أهمية الذهب في الاقتصاد
شؤون آسيوية- بقلم: رشا النقري للذهب جاذبية تاريخية، له بريق خاص على مر العصور، يتضح ذلك من الطلاءات الذهبية في النقوش والآثار الفرعونية وكان يطلق عليه اسم “الأصفر الرنان”. يُعد الذهب أكثر المعادن الثمينة استثماراً إما على شكل سبائك وهي المنتج الاستثماري الشهير للمستثمرين بمختلف المجالات أو عملات ذهبية يمكن شراؤها من البنوك المركزية والمحلية في مختلف الدول والبلدان، وصناديق المؤشرات المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشترك. ويمكن للمستثمرين اختيار الذهب من خلال العديد من المنتجات الاستثمارية لأنه أقل تقلباً منها مثل تجارة النفط أو تداول وشراء الأسهم وتداول المنتجات الزراعية التي تتأثر بالاستقرار الاقتصادي والأحداث الموسمية. ويمتلك الذهب العديد من الخواص التي تجعله مادة مهمة تحل في كثير من الاستخدامات الصناعية كالإلكترونيات الدقيقة مثل وحدات  GPS، وتصنيع الأجهزة الطبية وكذلك الحلي والمجوهرات. ومن الصعوبة أن يفقد الذهب قيمته الحقيقية مما يجعله ملاذاً أمناً في الأوقات العصبية، فيمثل بحد ذاته نقوداً عالمية يمكن استخدامها في أي مكان وزمان ويمكن مبادلته بأي عملة لأي دولة تبعاً لحركة الأسعار.  وللذهب عيارات مختلفة تقيس مدى نقاوته. فعيار24 أكثر الأنواع نقاوة وأهمية، وهناك عيار21، وعيار18 وعيار 12 وعيار9. أما بالنسبة لإنتاجه فتتربع الصين على عرش قائمة إنتاج الذهب عالمياً، بواقع 368 طناً سنوياً، فيما تحتل روسيا المرتبة الثانية بإجمالي 331 طناً، وثالثاً أستراليا بإنتاج سنوي 327 طناً. وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الرابعة بإنتاج 190 طناً، فيما تنتج كندا 170 طناً، تضعها في المرتبة الخامسة عالمياً، وفي المركز السادس تأتي غانا أعلى الدول الأفريقية إنتاجاً للذهب بواقع 138 طناً. سعر الذهب عالمياً  يتم تحديد سعر أوقية الذهب في الأسواق المالية العالمية تماماً مثل المعادن الأخرى استناداً الى العقود الآجلة للذهب، وتتغير أسعار هذا المعدن وفقاً للتقلبات في الأسواق المالية والاضطرابات العالمية متأثراً بالعرض والطلب، وقرارات البنوك المركزية بما يخص أسعار الفائدة، ومنافسات السوق النفطية، والكوارث والحروب والأزمات … فهو يعد ملجأً للمستثمرين في حالات تدهور العملات الرئيسية في العالم. كيف تؤثر العوامل السابقة في ارتفاع وانخفاض سعر الذهب عالمياً؟ العرض والطلب ان الذهب هو السلعة الأكثر تداولاً في العالم وسعره عرضة للتقلبات متأثراً بالعرض والطلب، فزيادة الطلب من الأسواق الآسيوية والصينية يرفع من سعر المعدن، وتمثل الصين والهند 50% من الطلب العالمي على الذهب.  فمع زيادة الطلب على المجوهرات والإلكترونيات يرتفع سعر المعدن. ويجب أن لا ننسى المعروض النقدي للبنوك المركزية فكلما زادت الأموال المتوفرة في السوق زادت تكلفة الذهب. فلدى البنوك المركزية احتياطات نقدية تتفاوت من دولة إلى أخرى وتتراجع قيمتها نتيجة لتذبذب الأسعار. لذلك تميل الدول إلى اقتناء الذهب كنوع من الأصول بجانب السندات الأخرى. وكلما تعطي الدول الأولوية لشراء الذهب يرتفع سعره في الأسواق العالمية، وإذا ما خفضت أسعار الفائدة لجأ المستثمرون الى شراء الذهب وارتفع سعره. يتساءل الكثير من الناس حول علاقة أسعار الذهب بالنفط والأسهم والعملات؟ إن ارتفاع سعر النفط الخام يؤدي الى ارتفاع سعر الذهب، وينخفض النفط بزيادة المعروض العالمي للنفط الخام في الأسواق مؤدياً الى تراجع بأسعار الذهب. الذهب والأسهم والعملات على الرغم من أنه من الصعب ضمان أي شيء في عالم الاقتصاد، الا أن انخفاض قيمة العملة هو أمر حتمي تقريباً بينما تظل المعادن الثمينة ذات قيمة عالية وثابتة لآلاف السنين. فالذهب يحافظ على قيمته الشرائية ويبقى أقل تقلباً من سوق الأسهم على عكس العملات الورقية التي يمكن أن تفقد قيمتها مع مرور الزمن أو في أوقات التضخم وما ينطبق على العملات الورقية ينطبق تماماً على سوق الأسهم. فغالباً ما ترتفع أسعار الذهب جنباً الى جنب مع ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض قيمة الدولار عالمياً وبالتالي تؤدي الى انخفاض قيمة الأسهم. فالذهب بعكس الأسهم والعملات لا يتأثر مباشرةً بقرارات أسعار الفائدة كونه أصلاً لا يحمل فائدة. فالذهب يرتبط ارتباطاً سلبياً بالأسهم وارتباطاً إيجابياً عند مقارنته بالتضخم. الذهب الملاذ الآمن خلال الأزمات  تحتفظ المعادن الثمينة بأسعارها في أوقات المحن الاقتصادية وقد ثبت ذلك على مر التاريخ. ففي أوقات عدم اليقين الاقتصادي والضبابية يشهد العالم تحولاً من الأصول مثل الأسهم الى المعادن الثمينة، فالمعدن الثمين وخاصة الذهب يستخدم للتحوط ضد التضخم والانكماش أو انخفاض قيمة العملة. ففي جائحة كورونا كان وضع السوق في تدهور وسط حالة من عدم اليقين التي كان يطرحها فيروس كورونا على النمو الاقتصادي العالمي. كان الوضع مشابهاً لعام 2008 بعد وقوع الأزمة المالية العالمية. انخفض سعر الذهب في فترة الإغلاقات بسبب الانخفاض الحاد بأسواق الأسهم لجميع أنواع الأصول، حيث كان لعمليات الإغلاق المتعلقة بفيروس كوفيد-19 وخاصة القيود الشديدة في جميع أنحاء شنغهاي وبكين أثر سلبي على الطلب الصيني على الذهب. لكنه عاود الارتفاع واستعاد مكانته بسرعة كملاذ آمن، لأن الأزمة الصحية تشكل دعماً للعوامل الفنية المؤقتة فهو تأثر بالإقبال على شرائه، فقيمة الذهب تزداد مع زيادة التضخم وهذا ما يجعل الذهب ملاذاً آمناً للمستثمرين للحفاظ على أصولهم في محافظهم الاستثمارية. فالمحفظة المالية للمستثمرين غالباً متوازنة تحوي على أصول متنوعة لتقليل المخاطرة والتقلبات مثل الذهب الذي يرتبط بشكل سلبي بسوق الأوراق المالية. التنبؤات الاقتصادية للذهب  تختلف توقعات أسعار الذهب لعام 2023 من قبل خبراء ومحللين مختلفين وتعتمد على كيفية استجابة السوق لمعدلات التضخم وسياسة البنوك المركزية والركود والانكماش الاقتصادي وغيرها. فتجدد الصراع التكنولوجي بين الاقتصادين الرئيسيين، الصين والولايات المتحدة الأميركية، ونتيجة فرض واشنطن حصاراً خانقاً على بكين لعزلها عن تكنولوجيا الرقائق الالكترونية عبر عقوبات تستهدف الشركات المصنعة والشركات التي توفر المواد الخام، ينذران بأزمة جديدة في أروقة بورصة العالم. كما أن معدلات التضخم العالية التي اجتاحت عدداً من اقتصاديات العالم وصلت إلى مستويات لم تُسجل من قبل والبنوك المركزية تواصل رفع الفائدة لمواجهة الأسعار والسيطرة على التضخم العالمي، وهذا يمكن أن يقود الى تباطؤ اقتصادي والذي من الممكن أن ينقلب الى ركود. وكان الرئيس الصيني شي جي بينغ قد دعا سابقاً إلى الحد من تداعيات رفع معدلات الفائدة خلال قمة العشرين في بالي مؤخراً. وقال: “علينا السيطرة على التضخم العالمي وحلحلة المخاطر المنهجية في مجال الاقتصاد والمال وضمان استقرار الديون لتقبى عند مستوى مستدام”.  ماذا يعني ذلك للذهب؟ الذهب أداة تحوط بالدرجة الأولى وسط التضخم المرتفع وحالة عدم اليقين بشأن الركود الاقتصادي ومقابل ضعف القوة الشرائية للعملات الورقية إذ يتوقع المحللون دفع أسعار الذهب إلى الأعلى. والجدير بالذكر أن المحللين ومواقع التنبؤات عبر الانترنت يمكن أن يخطئوا عند توقعات الذهب لما بعد عام 2022. فيجب الأخذ بعين الاعتبار التقلبات العالمية بالسوق وبيئة الاقتصاد الكلي.  إن قرار أي شخص بالتداول يعتمد على موقفه من المخاطرة وخبرته في السوق، ومدى شعوره بالراحة حيال خسارة الأموال. الخلاصة أنه يجب أن لا تستثمر أبداً أمولاً لا يمكنك تحمل خسارتها. *كاتبة سورية*