كبير المشرعين الصينيين يلتقي ضيوفاً من كازاخستان وكمبوديا وروسيا

كبير المشرعين الصينيين يلتقي ضيوفاً من كازاخستان وكمبوديا وروسيا
Spread the love

شؤون آسيوية

التقى كبير المشرعين الصينيين تشاو له جي، يوم الخميس، بشكل منفصل، رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، وسامديتش تيكو هون سين رئيس المجلس الاستشاري الأعلى لملك كمبوديا، ونائب رئيس الوزراء الروسي أليكسي أوفتشوك في بوآو بمقاطعة جزيرة هاينان جنوبي الصين، الموجودين هنا لحضور المؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي لعام 2024.

 

وخلال لقائه توكاييف، قال تشاو، وهو رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، إن العلاقات بين الصين وكازاخستان دخلت “30 عاما ذهبية” جديدة، مضيفا أن بناء مجتمع مصير مشترك صيني-كازاخي كان قرارا استراتيجيا اتخذه زعيما البلدين ومبدأ توجيهيا أساسيا للتنمية المستقبلية للعلاقات الثنائية.

 

وأضاف تشاو أنه يتعين على الجانبين تنفيذ التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما الدولتين، ودعم بعضهما البعض بقوة، وتعميق التعاون في المجالات الرئيسية، وتعزيز العلاقات الشعبية الأوثق، وتقوية التنسيق الاستراتيجي، حتى يتمكن البلدان من تحقيق الأهداف الاستراتيجية للتنمية والازدهار المشتركين.

 

وأعرب عن أمل المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني في تعزيز التبادلات والتعاون مع برلمان كازاخستان على مختلف المستويات وبأشكال مختلفة، وتعميق التبادلات في مجال الحوكمة، وتوفير ضمان قانوني للتعاون العملي الثنائي.

 

بدوره، قال توكاييف إن كازاخستان تولي أهمية كبيرة للشراكة الاستراتيجية الشاملة الدائمة مع الصين، ومستعدة لتعزيز التعاون مع الصين في مختلف المجالات، بما في ذلك تعزيز التعاون بين الهيئتين التشريعيتين للبلدين، وذلك من أجل الدفع نحو تنمية جديدة للعلاقات الثنائية.

 

وخلال لقائه هون سين، قال تشاو إن بناء مجتمع مصير مشترك صيني-كمبودي دخل عصرا جديدا عالي الجودة وعالي المستوى وعالي المعايير في ظل التوجيه الاستراتيجي لزعيمي البلدين.

 

وأعرب تشاو عن استعداد الصين للتمسك بمبدأ المودة والإخلاص والمنفعة المتبادلة والشمول في دبلوماسية الجوار، والحفاظ على تواصل استراتيجي مع كمبوديا، وتعميق التعاون في مجالات الاقتصاد والثقافة والشباب ومجالات أخرى، والعمل معا في رحلة التحديث الوطني، وتعزيز بناء مجتمع مصير مشترك صيني-كمبودي.

 

وأوضح تشاو أنه يتعين على الهيئتين التشريعيتين للبلدين مواصلة تقليد التبادلات الودية، ومواصلة بناء علاقات تعاونية متعددة المستويات وواسعة النطاق، وتقديم دعم سياسات وضمان قانوني لتعزيز سيادة القانون في بلديهما وتعميق التعاون العملي.

 

بدوره، قال هون سين إن كمبوديا تولي أهمية كبيرة لتنمية العلاقات الودية مع الصين، مضيفا أن الجانب الكمبودي يرغب في تعزيز التبادلات والتعاون مع الصين في مختلف المجالات ومواصلة تعزيز بناء مجتمع مصير مشترك كمبودي-صيني.

 

وخلال لقائه أوفتشوك، قال تشاو إنه في ظل التوجيه الاستراتيجي لرئيسي الدولتين، حافظت العلاقات الصينية-الروسية على تنمية سليمة ومستقرة ومتعمقة.

 

وأوضح أن هذا العام يوافق الذكرى السنوية الـ75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وروسيا، داعيا الجانبين إلى مواصلة دفع التعاون في مختلف المجالات بروح المساواة والثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة وإثراء شراكة التنسيق الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا في العصر الجديد مع نتائج تعاونية مثمرة.

 

وأضاف تشاو أن المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني سيواصل تعزيز التبادلات والتعاون مع الجمعية الاتحادية الروسية، والتعلم من التجارب الناجحة لبعضهما البعض في التشريع ومجالات أخرى، وتقديم ضمان قانوني كامل للتعاون الثنائي.

 

ومن جانبه، قال أوفتشوك إن التعاون الروسي-الصيني أظهر زخما تنمويا سليما، وإن روسيا على استعداد للعمل مع الصين لتنفيذ التوافق المهم الذي توصل إليه رئيسا البلدين، وتعميق التعاون العملي في مختلف المجالات، والارتقاء بمستوى العلاقات الصينية-الروسية نحو مستوى أعلى.