محور فيلادلفيا يثير التوتر مجدداً بين مصر والكيان الإسرائيلي

محور فيلادلفيا يثير التوتر مجدداً بين مصر والكيان الإسرائيلي

شؤون آسيوية – قالت صحيفة لاكروا الفرنسية، إن التوتر يسود الوضع بين مصر والاحتلال الإسرائيلي، بسبب إصرار الإسرائيليين على إعادة احتلال الشريط الحدودي بين غزة ومصر والمعروف بمحور فيلادلفيا، وهو ما يشكل خرقا لاتفاقية كامب ديفيد من وجهة نظر القاهرة.

وأوضحت الصحيفة أن محور فيلادلفيا الذي يسمى أيضا محور صلاح الدين، هو شريط بري بطول 14 كيلومتر وعرض 100 متر، يمثل الحدود بين مصر وغزة. وقد ظهر هذا المحور في اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل في العام 1979، بهدف أن يكون منطقة عازلة.

وقد كان في ذلك الوقت خاضعا للسيطرة الإسرائيلية بهدف منع التعرض لهجمات والتصدي لتهريب الأسلحة نحو غزة، فيما تمت إعادة سيناء إلى السيادة المصرية. ولكن السيطرة على هذا المحور تغيرت في العام 2005 لتذهب إلى القاهرة، عندما قررت إسرائيل بشكل أحادي سحب قواتها من غزة. وبناء على ما يعرف باتفاق فيلادلفيا، تعهدت مصر بالتعاون من أجل مكافحة تهريب الأسلحة عبر هذه الحدود، فيما سيطرت السلطة الفلسطينية على الجانب الآخر من هذا المحور. ولكن بعد سنتين فقط تسلمت حماس الحكم في القطاع.

وتضيف الصحيفة أن هذا الشريط البري بات يحظى بأهمية استراتيجية بالغة منذ عملية طوفان الأقصى، حيث يريد نتنياهو إحتلال هذا الممر من أجل فرض حصار كامل على قطاع غزة، وفي 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي كان قد تعهد بالقضاء على حماس مؤكدا على ضرورة التحكم في محور فيلادلفيا، متوعدا بعدم قبول أي حل مغاير.

ولكن في 16 كانون الثاني/ يناير، حذر ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات من أي خرق لاتفاقية السلام في حال دخل الجيش الإسرائيلي إلى هذا الممر. هذا الرجل المقرب من النظام المصري ندد بالتصرفات الإسرائيلية معتبرا أنها تشهد حالة انفلات تام وتزيد منسوب التوترات مع دول الجوار. ويشار إلى أن اتفاقيات كامب ديفيد تنص على الحد من تعداد وعتاد الحضور العسكري من الجانبين في هذا المحور.

ويرى روبرت سبرينغبورغ، الباحث في المعهد الإيطالي للشؤون الدولية، أن تعامل مصر مع هذه المسألة يمثل مخاطرة كبيرة توشك على تحويل هذه الموضوع الصغير إلى وضع خارج عن السيطرة.

وتؤكد الصحيفة وجود مفاوضات متواصلة بين القاهرة وتل أبيب حول مستقبل محور فيلادلفيا. وإلى غاية اليوم ينص البروتوكول الأمني الموقع بين الطرفين على حضور 750 جندي مصري مسلحين لمكافحة الإرهاب والتهريب. وهو أمر لا يحقق رضا الإسرائيليين رغم جهود القاهرة السابقة وقيامها بإغراق الأنفاق بمياه البحر.

وبحسب الكثير من المعلومات المتداولة في وسائل الإعلام الأمريكية والعربية والإسرائيلية، فإن هنالك العديد من المقترحات التي قدمت على طاولة المفاوضات من أجل تعزيز المراقبة في هذه المنطقة على غرار تركيب حساسات، واستخدام الطائرات المسيرة، أو إقامة سياج عازل تحت الأرض لمنع التحركات السرية من وإلى قطاع غزة. ولكن إلى حد الآن لم يتوصل الطرفان على أي اتفاق حول الفكرة سواء من حيث المبدأ أو التفاصيل.

وفي الانتظار، يبقى محور فيلادلفيا هدفا عسكريا، إذ أنه في 23 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلنت حماس أن قوات الاحتلال قامت بمحاولة للتقدم عبر هذه المنطقة العازلة، ولكن تم التصدي لها، ومنذ بداية الحرب، يستهدف الاحتلال بشكل متواصل مواقع على طول هذا الشريط الممتد على مسافة 14 كيلومترا.

المصدر: عربي21