كيف تخفي الولايات المتحدة الثمن البشري لآلتها الحربية

كيف تخفي الولايات المتحدة الثمن البشري لآلتها الحربية

كتاب
إخفاء الحرب: كيف تخفي الولايات المتحدة الثمن البشري لآلتها الحربية.

تأليف: نورمان سولومون.
مراجعة: كاثي كيلي
ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو
الناشر: ذا نيو برس
تاريخ النشر: 13 حزيران 2023
اللغة الإنجليزية
عدد الصفحات: 240 صفحة

ظهر الكثير من الروايات والمذكرات والتحليلات المكتوبة بإحكام وتمكن في أعقاب سلسلة من حروب الولايات المتحدة “التي لا حد لها” وحاول الكتاب الأفذاذ تشجيع الفهم للثمن البشري للحرب.
وفي الفترة ذاتها حاولت مصادر وسائل الإعلام السائدة تطوير الطرق التي تظهر الحرب بمظهر “الطبيعي” وأحياناً الضروري والمبرر وفي بعض الأحايين “الإنساني”.
يشيد نورمان سولومون في هذا الكتاب صرحاً من الأدلة التي تظهر الجهود المتعمدة والدؤوبة والمنسقة والممولة بسخاء لإسكات الحركات المعارضة للعقابيل الفظيعة للحرب.
يتساءل الكاتب لماذا يرتبط الناس بالقاصفين أكثر من ارتباطهم بالمقصوفين. ثم يتتبع تاريخ المراسلين “المدمجين”. ويشرح كيف غيّر وجود المدمجين (الصحفيين الذين يعيشون ويتنقلون مع الوحدات العسكرية) طرق تغطية الحروب. إذ يدينون بالولاء للقوات المسلحة التي توفر لهم الحماية وكذلك لرؤوس الشركات الذين يتواطؤون مع تجار الحروب ومخططيها.
تركز التبريرات العسكرية للحروب على الإرهاب الذي يفرضه المتمردون عبر استخدام تكتيكات دموية. ويشير الكاتب إلى التشابهات بين المفجرين الانتحاريين الذين يتسببون بالقتل على الأرض وبين الطائرات الحربية المتطورة التي تستهدف وتقتل المدنيين من الجو.
شبه ناشط السلام الشهير فيل بريجان ذات يوم بين العنصرية والتهديدات بحرب نووية بالوجوه العديدة للهيدرا(الأفعوان) المكتوبة في الميثولوجيا الإغريقية. وكلما قطعت رأساً ظهر آخر.
تتجه هيدرا العنصرية والحرب المتعددة الوجوه نحو كافة أصقاع الكوكب. إذ تخاطر أي دولة ترفض الانصياع لخدمة المصالح القومية للولايات المتحدة بالتعرض للحروب العسكرية والاقتصادية الأميركية. وبدأ مخططو الحروب باستحضار التهديد النووي بشكل متزايد.
يواجه الكتاب والخطباء الذين يتحدون “الوضع القائم” بتمجيد وتبرير الحروب معارضين ممولين على قدر كبير من التنظيم وسيطرة مكينة على وسائل الإعلام الرئيسية.
وصلت الجهود المذهلة في الماضي، وفي التاريخ الأميركي لحظر الحرب وإدانة “تجار الموت”، إلى ملايين الأفراد بعد القتل المهول للحرب العالمية الأولى.
تعرض يوجين ديبس، وهو المعارض الذي لا يكل ولا يمل، للسجن بسبب اعتراضه على السياسة الخارجية الأمريكية وترشح للرئاسة من زنزانته وحصل على حوالي مليون صوت في عام 1920. وسجل ميثاق باريس الذي يحظر الحرب في القانون الأمريكي في شهر آب من عام 1928 وذكرت صحيفة نيويورك تايمز خبراً عن إضراب 60000 طالب واعتراضهم على الالتحاق بالجيش للمشاركة في حرب خارجية. وصوتت النائب جينيت رانكين ضد الانخراط في الحرب العالمية الأولى والثانية.

يتشارك نورمان سولومون النية النبيلة والبوصلة الأخلاقية مع المقاومين الأبطال. ويدعو كتابه القيم القراء لتقبل وضوحه وكشف الثمن البشري لآلة الحرب العسكرية والقيام بالاحتجاج لإنهاء كافة الحروب.

المصدر:
Palestine Chronicle
https://www.palestinechronicle.com/norman-solomons-war-made-invisible-refutes-collusion-with-war-makers-book-review/
المؤلف: نورمان سولومون. صحافي وناشط أميركي ومرشح سابق للكونغرس. من مؤلفاته:
-تسهيل الحرب (2005)
-أساليب وسائل الإعلام المخادعة. (1999)
-الهدف العراق: ما لم تخبرك به وسائل الإعلام (2003)
-مصادر غير موثوقة (1990)
-قوة بابل (1992)
الأمل الكاذب (1994)
-مغامرات في أرض الميديا (1993)