“فايننشال تايمز”: الاقتصاد الصيني لن يتجاوز الأمريكي حتى 2060

“فايننشال تايمز”: الاقتصاد الصيني لن يتجاوز الأمريكي حتى 2060

قشؤون آسيوية- قال تقرير لصحيفة “فايننشال تايمز” إن هدف الرئيس الصيني شي جين بينغ، هو الارتقاء بالصين إلى دولة متقدمة متوسطة المستوى في العقد المقبل، ما يعني أن الاقتصاد سيحتاج إلى النمو بنحو 5%.
إلا أن الاتجاهات الأساسية، التركيبة السكانية والديون الثقيلة وانخفاض نمو الإنتاجية، تشير إلى أن احتمالية النمو الإجمالية للدولة الصينية تبلغ نحو نصف هذا المعدل.

وتقول الصحيقة أن الآثار المترتبة على نمو الصين بنسبة 2.5% لم يتم استيعابها في أي مكان، بما في ذلك بكين، وذلك لسبب واحد فقط بافتراض أن الولايات المتحدة تنمو بنسبة 1.5% مع معدلات تضخم مماثلة وسعر صرف مستقر، فإن “الصين لن تتفوق على أمريكا كأكبر اقتصاد في العالم حتى العام 2060، إن حدث ذلك أصلا”، كما تعتقد الصحيفة.

وأضافت: “يعتمد النمو على المدى الطويل على مزيد من العمال الذين يستخدمون رأس مال أكثر، واستخدامه بكفاءة وإنتاجية أكثر. الصين، مع تقلص عدد سكانها وانخفاض نمو إنتاجيتها، تنمو بضخ مزيد من رأس المال في الاقتصاد بمعدل غير مستدام”.

تعد الصين الآن دولة ذات دخل متوسط، يبلغ دخل الفرد السنوي فيها حاليا 12500 دولار، ما يعادل خمس دخل الفرد في الولايات المتحدة. يوجد 38 اقتصادا متقدما اليوم، وقد نمت جميعها لتتجاوز مستوى الدخل البالغ 12500 دولار في العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية، معظمها نمت تدريجيا.

ونما 19 اقتصادا فقط من بينها عند 2.5% أو أسرع خلال الأعوام العشرة التالية، مدفوعا بزيادة عدد العمال. زاد عدد الذين في سن العمل 1.2% سنويا في المتوسط.

الصين حالة مختلفة. ستصبح أول دولة كبيرة ذات دخل متوسط تحافظ على نمو ناتجها المحلي الإجمالي بـ2.5%، رغم انخفاض عدد السكان في سن العمل، الذي بدأ في 2015.

يعد هذا الانخفاض حادا في الصين، متجها إلى الانكماش بمعدل سنوي يبلغ نحو 0.5 في المائة في العقود المقبلة، وإلى جانب تراجع عدد السكان هناك الديون.

في الدول الـ19 التي حافظت على نمو 2.5% بعد بلوغها مستوى دخل الصين الحالي، بلغ متوسط الديون 170% من الناتج المحلي الإجمالي. لم تكن لأي من الاقتصادات ديون تقارب ديون الصين المرتفعة.

وقبل أزمة 2008، ظلت ديون الصين ثابتة عند نحو 150% من الناتج المحلي الإجمالي، بعد ذلك بدأت ضخ الائتمان لتعزيز النمو، وارتفعت الديون إلى 220% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2015.

وزعمت الصحيفة أن نمو الصين 2.5% له انعكاسات كبيرة على طموحاتها بصفتها قوة اقتصادية ودبلوماسية وعسكرية عظمى. ومن المحتمل أن نشهد اقتصادا صينيا أقل مما يدركه العالم.

المصدر: “فايننشال تايمز”