سيئول وواشنطن تناقشان أمن الطاقة والمعادن الرئيسية

سيئول وواشنطن تناقشان أمن الطاقة والمعادن الرئيسية

شؤون آسيوية- ناقش كبار المسؤولين من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اليوم الثلاثاء سبل تعزيز التعاون في قضايا الطاقة والمعادن، وتشجيع صادرات الشركات والاستثمار في مختلف المجالات، وفقا لوزارة الصناعة الكورية.

والتقى النائب الثاني لوزير الصناعة “بارك إيل-جون” مع “خوسيه فرنانديز”، وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للنمو الاقتصادي والطاقة والبيئة، والذي يزور سيئول لإجراء محادثات حول مجموعة من القضايا الاقتصادية الثنائية، وفقا لوزارة التجارة والصناعة والطاقة.

وخلال الاجتماع، قال “بارك” إن التعاون الثنائي أمر حاسم لضمان استقرار سلاسل التوريد للمعادن الرئيسية الضرورية لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية وغيرها من التقنيات المتقدمة، وشدد على التزام بلاده بالمبادرة التي تقودها الولايات المتحدة لشراكة أمن المعادن.

وقد تم إطلاق المبادرة، التي تضم 12 دولة، في يونيو من العام الماضي، وتهدف إلى ضمان استقرار سلاسل الإمداد للمعادن الرئيسية وتحفيز الاستثمار في هذا القطاع. وتضم المبادرة كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وأستراليا وكندا وفنلندا وفرنسا وألمانيا واليابان والسويد وبريطانيا والمفوضية الأوروبية، وفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية.

وناقش الجانبان أيضًا كيفية مواصلة المشاورات بشأن تنفيذ قانون خفض التضخم وقانون الرقائق الإلكترونية والعلوم (CHIPS and Science)، وفقًا للوزارة.

ويمنح قانون خفض التضخم الأمريكي، الذي وقعه الرئيس الأمريكي “جو بايدن” في أغسطس، ما يصل إلى 7,500 دولار أمريكي من الإعفاءات الضريبية لمشتري السيارات الكهربائية بشرط أن تكون مجمعة في أمريكا الشمالية فقط، مما أثار المخاوف من أن شركة “هيونداي موتور” و”كيا موتورز” سوف تفقد مكاسبها في السوق الأمريكية، حيث تنتج الشركتان السيارات الكهربائية في المصانع المحلية قبل تصديرها إلى الولايات المتحدة.

ويدعو قانون الرقائق الإلكترونية والعلوم إلى منح ائتمانات ضريبية لاستثمارات الشركات في تصنيع أشباه الموصلات في الولايات المتحدة، ويحظر على الشركات المستفيدة من الإعفاءات الضريبية والمزايا الأخرى أن تضخ استثمارات جديدة فيما يتعلق بالرقائق في الصين لمدة 10 سنوات.

كما طالب “بارك” باهتمام واشنطن ودعمها لاستثمارات شركات الطاقة الكورية الجنوبية وأنشطة الأعمال الأخرى في الولايات المتحدة في مجالات مثل الطاقة المتجددة والهيدروجين وخلايا الوقود وتوليد الطاقة النووية، ودعا إلى بذل جهود مشتركة للتصدي لتغير المناخ والعمل على ضمان أمن الطاقة، وفقا لما ذكرته الوزارة في بيانها.

وفي وقت سابق من اليوم، ناقش “فرنانديز” قانون خفض التضخم الأمريكي والقضايا الاقتصادية الأخرى ذات الاهتمام المشترك مع النائب الثاني لوزير الخارجية الكوريا “لي دو-هون”، وفقا لوزارة الخارجية.
المصدر: يونهاب