كوريا الجنوبية تحذر من أن استخدام كوريا الشمالية النووي قد يؤدي إلى “التدمير الذاتي” للنظام

كوريا الجنوبية تحذر من أن استخدام كوريا الشمالية النووي قد يؤدي إلى “التدمير الذاتي” للنظام

شؤون آسيوية – حذرت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء من أن محاولة كوريا الشمالية استخدام الأسلحة النووية ستؤدي إلى “تدمير نفسها”، ردا على تدوين بيونغ يانغ الأخير لسياسة نووية حازمة على ما يبدو.

وأصدر العقيد مون هونغ-سيك، نائب المتحدث باسم الوزارة، التحذير بعد أن أصدرت كوريا الشمالية قانونا بشأن سياستها النووية يوم الخميس الماضي، ألمح إلى احتمال قيام النظام بشن ضربة نووية استباقية في حالة طوارئ.

وقال مون في مؤتمر صحفي دوري: “نحذر من أنه في حال محاولة كوريا الشمالية استخدام الأسلحة النووية، فإنها ستواجه الرد الساحق من التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، وسيدخل نظامها في طريق التدمير الذاتي”.

وأضاف مون أن تحرك السياسة النووية لكوريا الشمالية سيزيد من تعزيز قدرات التحالف لردع التهديدات الأمنية والرد عليها، وسيؤدي إلى عزلتها دوليا وتفاقم معاناة الكوريين الشماليين العاديين.

وبالإضافة إلى ذلك، سلط الضوء على العزم “القوي” لكوريا الجنوبية على الدفع من أجل نزع السلاح النووي “الكامل” لكوريا الشمالية وتركيزها على تعزيز مصداقية الردع الموسع للولايات المتحدة لجعل كوريا الشمالية غير قادرة على استخدام أسلحتها النووية.

ويشير الردع الموسع إلى التزام الولايات المتحدة المعلن بتعبئة النطاق الكامل لقدراتها العسكرية، بما في ذلك الخيارات النووية، للدفاع عن حليفها.

وجاء إعلان كوريا الشمالية بشأن تدوين السياسة النووية في الوقت الذي يستعد فيه الحليفان لعقد جلسة لمجموعة استراتيجية الردع الموسع والتشاور (EDSCG) في واشنطن يوم الجمعة للمرة الأولى منذ عام 2018.

ولم تُعقد EDSCG، وهي تجمع لنائبي وزيري الدفاع والمسؤولين الدبلوماسيين للبلدين، منذ الجلستين الثانية والأخيرة في يناير 2018، عندما دفعت إدارة مون جيه-إن الليبرالية آنذاك لمبادرة لتعزيز العلاقات بين الكوريتين.

وفي يوم الجمعة، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الرسمية بكوريا الشمالية أنه تم إصدار القانون الخاص بسياستها النووية.

ونص القانون على أنه في حال تعرض نظام القيادة والسيطرة على القوات النووية في البلاد للخطر بسبب هجوم، سيتم توجيه ضربة نووية “بشكل تلقائي وفوري”.

المصدر:يونهاب