سيئول: كوريا الشمالية نفذت عملية إطلاق يرجح أنها فاشلة لصاروخ باليستي عابر للقارات

سيئول: كوريا الشمالية نفذت عملية إطلاق يرجح أنها فاشلة لصاروخ باليستي عابر للقارات

شؤون آسيوية- أعلنت سيئول أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا عابرا للقارات صباح اليوم الخميس، وسط وابل قياسي من الصواريخ التي أطلقتها بيونغ يانغ في آخر 24 ساعة.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن “عملية إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ عابر للقارات يفترض أنها انتهت الى الفشل”، مضيفا أن “التقديرات تشير الى أن الإخفاق حصل في المرحلة الثانية من عملية انفصال” الصاروخ.

وأفادت هيئة الأركان المشتركة للجيش في بيان بأنها رصدت في وقت مبكر الخميس إطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى، يعتقد أنه صاروخ “هواسونغ-17” الذي يعد أكبر وأقوى صاروخ في ترسانة بيونغ يانغ، تبعه بعد فترة وجيزة إطلاق صاروخين قصيري المدى.
وقال البيان إن مدى “الصاروخ البالستي بعيد المدى يبلغ نحو 760 كيلومترا ويصل إلى ارتفاع 1,920 كيلومترا بسرعة 15 ماخ”.

وأضاف أن “الصواريخ البالستية قصيرة المدى حلقت قرابة 330 كيلومترا على ارتفاع نحو 70 كيلومترا بسرعة 5 ماخ”.

وأفاد الجيش الكوري الجنوبي بأنه يقوم بتحليل تفاصيل ما تم إطلاقه من سونان، قائلا إنه يعتقد بأن الصاروخ المطلق اليوم هو صاروخ باليستي عابر للقارات بسبب تفريق رأسه من الجسم الدافع.

ويفترض أنه تم إطلاق الصاروخ الباليستي العابر للقارات على زاوية أعلى من زاوية الإطلاق العادية وسط احتمال أن تكون عملية الإطلاق له قد انتهت بالفشل، حسب وكالة “يونهاب”.

وكانت وسائل إعلام يابانية قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن الصاروخ الباليستي بعيد المدى عبر فوق اليابان، ولكنه تبين لاحقا أنه لم يحلق فوق أراضي البلاد

يأتي ذلك بعد إطلاق بيونغ يانغ ما لا يقل عن 17 من الصواريخ الباليستية وغير الباليستية في غضون 7 ساعات فقط في اليوم السابق، وطار أحدها في اتجاه الجنوب متجاوزا خط الحدود لأول مرة منذ تقسيم شبه الجزيرة الكورية إلى الكوريتين.

واعتبر الجيش الكوري الجنوبي أن “إطلاق كوريا الشمالية المتتالي للصواريخ البالستية هو بمثابة استفزاز خطير لا يضر فقط بالسلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية بل أيضا في المجتمع الدولي”، مؤكدا أنه سيبقى في وضعية تأهب قصوى.

وتنظم سيئول وواشنطن في الوقت الحالي أكبر مناورات عسكرية جوية مشتركة في تاريخهما باسم “العاصفة اليقظة” تشارك فيها مئات الطائرات الحربية من الجيشين ويتوقع أن تنتهي غدا الجمعة.

وتثير مثل هذه المناورات غضب بيونغ يانغ التي تعتبرها بمثابة تدريب لغزوها، وهي حذرت الأربعاء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من أنهما “ستدفعان أفظع ثمن في التاريخ” اذا لم ترتدعا.

المصدر: “يونهاب” + أ ف ب