بعد أغلبية جمهورية.. الصين وأوكرانيا بمقدمة أولويات مجلس النواب الأميركي

بعد أغلبية جمهورية.. الصين وأوكرانيا بمقدمة أولويات مجلس النواب الأميركي

شؤون آسيوية-  اعتزم الجمهوريون استخدام أغلبيتهم الجديدة في مجلس النواب الأميركي، لتكثيف تركيز واشنطن على الصين، ومراقبة وصول المساعدات إلى أوكرانيا عن كثب، لكنهم يصرون على أنه ليس لديهم خطط لوقف دعم كييف في قتالها مع روسيا.

وقال النائب مايكل ماكول، الجمهوري المرشح لرئاسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، إن أولويته القصوى ستكون التنافس مع الصين الصاعدة، بما في ذلك مراقبة صادرات التكنولوجيا الفائقة.

وقال ماكول لوكالة “رويترز”: “نحن في منافسة كبيرة للقوة الآن مع الصين الشيوعية. هم منافسنا الأول الآن، وربما أكبر تهديد للأمن القومي”.

وبصفتهم حزب الأغلبية، سيقرر الجمهوريون ما هو التشريع الذي يجري النظر فيه في مجلس النواب، وسيكون لهم دور أكبر في وضع سياسة الإنفاق وكتابة التشريعات.

لكن تأثيرهم العام على السياسة الخارجية سيكون محدوداً. ولسن أي قوانين، يجب تمرير أي مشروعات للقوانين في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ويوقعها الرئيس جو بايدن.

وهذا يترك للجمهوريين القدرة على إجراء تحقيقات وإجبار مسؤولي الإدارة الأميركية على الشهادة لأنهم، بصفتهم حزب الأغلبية، سيسيطرون على لجان مجلس النواب.

التنافس مع الصين

ويخطط الجمهوريون في مجلس النواب للتركيز على تعزيز سلاسل التوريد لدعم إنتاج المكونات الأساسية مثل أشباه الموصلات في الولايات المتحدة، وكذلك على ضوابط التصدير، مع التركيز على ضمان عدم وصول التكنولوجيا الأميركية الحساسة إلى الجيش الصيني.

وأضاف ماكول: “بالنسبة لي هذا جنون، نحن نُسلّح عدونا اللدود”، مضيفاً أنه يعتقد أن الديمقراطيين والجمهوريين سيعملون معاً في هذه القضية.

وسيعمل ماكول والنائب مايك روجرز، الجمهوري المرشح لرئاسة لجنة القوات المسلحة، معاً لتعزيز خط الإمداد الصناعي الدفاعي لتسهيل توفير المعدات العسكرية لتايوان حتى تتمكن من درء أي هجوم محتمل من الصين.

مساعدات أوكرانيا

وأشار الجمهوريون إلى أنهم سيكونون أكثر إحكاماً، فيما يتعلّق بتدفق المساعدة الأميركية على أوكرانيا، لكن من غير المتوقع أن يقطعوها، على الرغم من جميع الأصوات السبعة والخمسين الرافضة لمشروع قانون يوفر أكثر من 40 مليار دولار لأوكرانيا، في مايو المقبل من أعضاء الحزب بمجلس النواب.

وقال ماكول إنه يتوقع استمرار تدفق المساعدات، مشيراً إلى دعم الحزبين لحكومة كييف. ويخطط لجلسات استماع لتثقيف الجمهور بشأن الصراع، وخاصة انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير الماضي.

وأضاف أن الجمهوريين يريدون المزيد من “الرقابة والمساءلة” على المساعدات الخارجية، فضلاً عن مشاركة حلفاء الولايات المتحدة، وأنه يود أن يرى أسلحة جديدة، مثل المدفعية بعيدة المدى، يتم إرسالها إلى أوكرانيا.

وتابع: “سنضع شروطاً على المساعدة. على سبيل المثال، سنقدم لكم هذه المساعدة لكننا نريد أن يتحمل شركاؤنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) عبء ذلك، وألا تكون الولايات المتحدة وحدها قادرة على دعم ذلك”.

اتفاق إيران النووي

وعارض الجمهوريون في الكونجرس، وبعض الديمقراطيين، بشدة الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران الذي تم التوصل إليه في عهد الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما. وحاولت إدارة بايدن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، منذ أن تولى منصبه في عام 2021، لكن الجانبين لم يتمكنا من إبرام اتفاق.

ويبدو أن الحملة القمعية التي تشنها طهران هذا العام على المتظاهرين المطالبين بحقوق المرأة جعلت من الأصعب على السلطات الإيرانية التفاوض على تنازلات، وعلى الولايات المتحدة التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يمنح إيران عائدات نفطية بمليارات الدولارات.

انسحب الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب من الاتفاق النووي في 2018، تاركاً الدول الأخرى غير متأكدة مما إذا كان بإمكانها الوثوق في أن أي حكومة أميركية مستقبلية ستحترم أي اتفاق يتوصل إليه بايدن. وتعهد الجمهوريون بمنع أي اتفاق نووي.

المزيد من التحقيقات

كما يُخطط الجمهوريون لاستخدام سلطتهم الجديدة، للبحث في بعض قرارات السياسة الخارجية لبايدن، وكذلك الأنشطة التجارية الدولية لابنه هانتر بايدن.

ويعتزم ماكول عقد جلسات استماع بشأن الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان في أغسطس 2021، والأحداث في البلاد منذ ذلك الحين. وقال “لم نحصل قط على محاسبة كاملة.. لما حدث ولماذا حدث بالطريقة التي حدث بها”.

المصدر: رويترز