مبعوث صيني يدعو إلى جهود لفتح الباب أمام التسوية السياسية للأزمة الأوكرانية

مبعوث صيني يدعو إلى جهود لفتح الباب أمام التسوية السياسية للأزمة الأوكرانية

شؤون آسيوية- دعا مبعوث صيني يوم الثلاثاء إلى جهود لفتح الباب أمام التسوية السياسية للصراع في أوكرانيا.

وقال تشانغ جيون، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إن التطورات الأخيرة في أوكرانيا تظهر أنه يتعين على الجميع السعي إلى السلام والتمسك به إذ أن مواجهات الكتلة والعزلة السياسية والعقوبات والضغط لن تؤدي إلا إلى طريق مسدود.

وقال في اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن أوكرانيا “المهمة المتاحة هي دفع الأطراف لفتح الباب أمام التسوية السياسية في أسرع وقت ممكن، ومراعاة الشواغل المشروعة لكل طرف في المفاوضات، وطرح جميع الخيارات القابلة للتطبيق على الطاولة”.

وقال إن التوقيع على مبادرة حبوب البحر الأسود أظهر بالفعل أنه حتى في حالات الصراع يمكن للدبلوماسية أن تسفر عن نتائج وتجلب الأمل.

وقال تشانغ إن التمسك بالنظام الدولي القائم على القانون الدولي والالتزام بالمعايير الأساسية للعلاقات الدولية القائمة على مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة يجب ألا يكون مجرد شعارات سياسية.

وقال إنه يتعين على مجلس الأمن، باعتباره جوهر آلية الأمن الجماعي الدولي، أن يستفيد بشكل كامل من أدوات الوساطة التي يوفرها الميثاق وأن يلتزم بالاتجاه الصحيح لوقف إطلاق النار ومحادثات السلام، كما يتعين عليه على وجه الخصوص اتخاذ إجراءات بناءة ومسؤولة لمراكمة الظروف وفتح المجال لحل سياسي.

وأضاف أن الصين ستعمل مع جميع الدول المحبة للسلام لمواصلة بذل الجهود الدؤوبة لتهدئة الوضع وحل الأزمة.

وقال إن الصين لاحظت التغييرات الأخيرة في الوضع في أوكرانيا واستمعت بعناية إلى وجهات النظر التي أعربت عنها الأطراف في هذا الصدد، مؤكدا أن موقف الصين ثابت وواضح: يجب احترام سيادة وسلامة أراضي جميع البلدان، ويجب مراعاة مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وينبغي أخذ الشواغل الأمنية المشروعة لجميع البلدان على محمل الجد، وينبغي دعم جميع الجهود التي تفضي إلى حل الأزمة سلميا، مشيرا إلى أن الصين وقفت دائما إلى جانب السلام وملتزمة بتعزيز السلام والحوار وستواصل الاضطلاع بدور بناء.
المصدر: شينخوا